كيف تحصل علي وظيفة :) ؟؟

كيف تحصل علي وظيفة








يعاني كثير من الخريجين من صعوبة الحصول على وظيفة وذلك بسبب مالديهم من قصور في مهارات الاتصال والتعبير عن الذات ، كما يعاني بعض من الخريجين عند التحاقهم بالعمل من بعض المشكلات نتيجة عدم انسجامهم مع بيئة العمل الجديدة مما يؤدي في الغالب إلى تسربهم وعدم تكيفهم مع بيئة العمل ويمكن أن يعزى ذلك إلى عدم تهيئتهم وافتقارهم إلى بعض السلوكيات المهنية التي قد تدفعهم إلى اتخاذ قرارات خاطئة تؤثر على مستقبلهم المهني والوظيفي .

أخي الخريج !! إيماناً منا بأهمية مساعدتك نقدم لك هذه المطوية لتساعدك في سهولة الحصول على وظيفة ، كما نقدم لك مجموعة من المهارات ، والمعارف ، والسلوكيات التي تساعدك على التكيف مع بيئةالعمل في القطاع الخاص ،وبالتالي المحافظة على الوظيفة والبقاء بها.

اولا : خطوات البحث عن وظيفة :
وتشمل مايلي
• وسائل البحث عن الوظيفة .
• إجراءات التوظيف في منشآت القطاع الخاص .
• إعداد السيرة الذاتية .
• المقابلة الشخصية .


* وسائل البحث عن الوظيفة :

يمكن البحث عن الوظيفة عن طريق :
• قراءة إعلانات الصحف والمجلات عن الوظائف .
• زيارة أقسام وإدارات الموارد البشرية بالشركات والمؤسسات .
• زيارة المكاتب المتخصصة في التوظيف ( مكاتب العمل ، إدارة التوظيف بالغرف التجارية ، المكاتب الأهلية ).
• سؤال الزملاء والأقارب والمعارف .
• تسجيل اسمك وإيداع سيرتك الذاتية لدى مكاتب التوظيف الحكومية .
• التسجيل في المواقع المتخصصة في التوظيف .
• الالتحاق بالبرامج الوطنية للتدريب التي تقدمها الجهات المتخصصة والخيرية المنتهية بالتوظيف .
• شراء دليل الشركات والمؤسسات وإرسال سيرتك الذاتية لهم .
• إذا كان لديك مهارات خاصة فقم بزيارة المدير العام واعرض نفسك ومهاراتك عليه ، فهذا قد يساعدك بالحصول على وظيفة تناسبك.

توصية هامة :-

• توكل على الله ولا تيأس فابحث بحماس وإصرار وصبر حتى تحصل على الوظيفة .
• نظّم وكثّف عملية البحث بالطرق المذكورة سابقاً .
• اجر اتصالات شفوية مع أرباب الوظيفة .
• اجر البحث والاتصال يومياً.

* إجراءات التوظيف بالقطاع الخاص :

يمر التوظيف في القطاع الخاص بمراحل وكل مرحلة لها إجراءاتها الخاصة .
المرحلة الأولى : تحديد الاحتياجات الوظيفية .
المرحلة الثانية : الاستقطاب .
المرحلة الثالثة :المقابلات والتقييم .
المرحلة الرابعة : التعيين .

* اعداد السيرة الذاتية :-
السيرة الذاتية هي بيان أو تقرير شخصي موجز يقدمه طالب الوظيفة لصاحب الوظيفة بهدف التعريف بنفسه ، ومهاراته ، وتسويقها ، وضمان الحصول على ميعادٍ للمقابلة الشخصية .

عناصر السيرة الذاتية :

أولاً : معلومات عامة وشخصية مع أهمية توضيح اسمك وكتابة عنوانك وأرقام الاتصال الخاصة بك.
ثانياً : المؤهلات العلمية .
ثالثاً : الدورات التدريبية .
رابعاً : الخبرات العملية .
خامساً : الاهتمامات ( الهوايات ) الشخصية .

ضوابط كتابة السيرة الذاتية:

1. أن تكتب بلغة واضحة خالية من الأخطاء النحوية والإملائية .
2. لايفضل استخدام الزخارف والصور .
3. ألا تتجاوز صفحتين .
4. أن تحوي صورة شخصية حديثة .
5. أن يرفق معها المؤهلات العلمية والتدريبية .
6. ترفق بها رسالة بسيطة ووظيفية تعبر عن شخصية المتقدم وتوضح الوظيفة التي يرغبها .

توصية :

السيرة الذاتية وسيلة تسويقية و مفتاح الوظيفة فاجعلها مختصرة سهلة القراءة مقنعة وفعالة واظهر فيها قدرا من المهنية

* المقابلة الشخصية :-

تعرف المقابلة الشخصية بأنها اللقاء الذي يتم بين مسؤول أو أكثر في المنشأة من جهة وبين المرشح ( المتقدم ) لشغل الوظيفة من جهة أخرى ، وذلك لغرض تقييم مدى صلاحية المرشح لشغل الوظيفة .
إضاءة ...
إن دعوتك لإجراء المقابلة تعني أنك تجاوزت الخطوة الأولى وهي تقديم طلب التوظيف ، وغالباً ماتكون هذه الأوراق أعطت انطباعاً جيدًا لدى أصحاب العمل ولذلك تمت دعوتك لهذه المقابلة . لذا عليك تجهيز نفسك جيدا حتى لا تضيّع فرصة الحصول على هذا العمل .

أنواع المقابلات الشخصية :

1. المقابلة الشخصية الإنتقائية .
2. المقابلة الشخصية الفردية 
3. المقابلة الشخصية الجماعية
4. المقابلة الشخصية عبر الهاتف
5 . لجنة المقابلة الشخصية .

الاستعداد للمقابلة :

1. قم بالبحث عن معلومات عن الشركة والوظيفة.
كلما زادت معلوماتك عن الشركة وعن الوظيفة التي تتقدم لها كلما تبدو في صورة أفضل في المقابلة الشخصية . ابحث عن المعلومات التالية :
لأي نوع من المنشآت تنتمي هذه المنشأة ؟
تاريخها , أخر أخبارها !!.
المنتجات والخدمات ماذا يفعلون / يصنعون / يبيعون ؟!!
من هم عملاؤها ؟
أماكن مكاتب الشركة !


2. تدرب على المقابلة :

تدرب على إجابتك عن الأسئلة المألوفة . (أولا: أنت تجيب عن أسئلة خاصة بخبراتك ومؤهلاتك . ثانيا : أنت تسأل أسئلة حول الوظيفة ).
تدرب على المقابلة مع صديق .( يجب عليك توصيل كل المعلومات الهامة عن نفسك خلال 15 دقيقة ).
قم بإعداد مادة المقابلة الشخصية قبل أن تخرج .
التزم المظهر الوقور والمهني في ملبسك ولكن كن مرتاحا فيه .( في بعض الجوانب سيتم الحكم عليك من مظهرك ) .
احرص على الوصول قبل المقابلة بعشر دقائق .( إذا تأخرت بشكل خارج عن إرادتك اتصل بأصحاب العمل لشرح الظروف والاعتذار ومحاولة تحديد موعد آخر ).

3. خطط للمقابلة :
من سيجري لك المقابلة ؟ .
هل هناك اختبار يجب عليك القيام به ؟

عند الوصول :
أعط اسمك لموظفي الاستقبال أو الشخص الموجود لاستقبالك .
حاول أن تبقى هادئاً .
تحدث مع موظفي الاستقبال أو الشخص الذي استقبلك قبل الدخول للمقابلة ، هذا سيساعدك عل أن تبقى هادئا .

4. أثناء المقابلة :-
إليك بعض الإرشادات التي ستساعدك على إجراء المقابلة بنجاح .

افعل خلال المقابلة الشخصية :
ادخل الغرفة بثقة ، قم بمصافحتهم ، عرفهم بنفسك .
حاول أن تبتسم بود ، لكن لاتصطنع الابتسامة .
كن مهذباً ودوداً .
أصغي باهتمام .
فكر قبل الإجابة على السؤال الصعب .
عندما يأتي دورك ، اسأل الأسئلة التي قمت بإعدادها من قبل .
لاتسأل أسئلة قد تثير علامة استفهام .
وضح انك تريد هذه الوظيفة واظهر قدراتك .
كلما كنت صريحاً وشفافاً كلما زاد من قناعة الطرف الآخر ( مجري المقابلة ).

لانفعل خلال المقابلة الشخصية :
لاتجلس حتى يقوموا بدعوتك .
لاتترهل وتتململ على الكرسي .
لاتدخن أو تعلك اللبان ... الخ.
لاتحلف .
لاتنتقد أصحاب العمل السابق .
لاتلفت انتباههم لنقاط ضعفك .
تجنب الابتسامات المقتضبة أو المفتعلة .
تجنب هز الساق أو القدم .
تجنب ثني الذراعين أو وضعهما متشابكتين .
أثناء جلوسك تجنب لف القدمين فوق بعضهما .

• تنبيه :
تذكر أن معظم أصحاب العمل يحبذون :
الأشخاص الذين ينصتون .
الأشخاص الذين يدعمون إجاباتهم بأمثلة .
الأشخاص الذين يوجزون مايجب إيجازه .
الأشخاص الذين يأتون للمقابلة مستعدين .
الأشخاص الذين يظهرون صراحتهم .

5. إنهاء المقابلة :
عبر للجنة عن مدى سعادتك برؤيتهم .
أبدي رغبتك في تلقي عرضهم .
اكتب رسالة بعد ذلك تشكرهم لإتاحة الفرصة لك .
عند وداعك لهم صافحهم جميعا واشكرهم على حسن اللقاء .
كيف تجتاز المقابلة الشخصية بإمتياز :)

كيف تجتاز المقابلة الشخصية بإمتياز :)

• ‎ازاى تنجح فى المقابلة الشخصية لاى وظيفة فى اى شركة بدرجة امتيااااز؟؟؟ هنا هتعرف

‎ دى مجموعة من الاسئلة اللي ممكن تصادفكم في المقابلة الشخصية و الاجوبة المثالية لكل سؤال.

الاسئلة دى شائعة في سوق العمل .

1. احكي لي عن نفسك؟
اجب بإيجاز وركز على حياتك المهنية. ليس من المناسب ذكر علاقاتك وذكريات طفولتك وأسرتك, بل المطلوب ذكر تاريخ موجز لخلفيتك التعليمية وحياتك المهنية واهتماماتك الخاصة. اختم حديثك بأسباب اهتمامك بالحصول على الوظيفة.

2. لماذا تقدمت للحصول على هذه الوظيفة؟
قم بإظهار الاهتمام وبرهن انك قمت بالبحث عن معلومات حول تلك الوظيفة وأنك تعلم متطلباتها عن طريق التحدث عن المهام التي قمت بها في وظيفتك السابقة او مجال دراستك التي تؤهلك للوظيفة. بوسعك القول أنك تريد العمل لشركة رائدة في مجال الاتصالات (على سبيل المثال) وأن شهادتك الجامعية في مجال الرياضيات تعطيك خلفية مناسبة للوظيفة. كما اذكر ما الذي تستطيع أن تضيفه للشركة.

3. ماذا تعلم عن الشركة؟
اذكر ما تعلمته عن الشركة خلال بحثك عن المعلومات بشأنها خلال تقاريرها السنوية والصحف وسمعتها أو من موظفيها. استغل هذه الفرصة لمدح أصحاب العمل والبرهنة لهم أنك قمت بالإعداد البحثي الجيد.

4. ما الذي يؤهلك لتولي الوظيفة؟
اشرح أنك مهتم بالوظيفة وبرهن أن خبراتك وتعليمك ومؤهلاتك يجعلاك الشخص المثالي لتولي الوظيفة. اظهر الحماس ودلل على أجوبتك بأمثلة عملية. اشرح خبراتك ومؤهلاتك التي تناسب الوظيفة باستفاضة.
وفي الأحيان التي لا تناسب خبرتك السابقة الوظيفة، تستطيع أن تجد عناصرا منها يمكن الاستفادة منها في الوظيفة التي تتقدم لشغلها مثل مهارات استخدام الحاسب الآلي أو القدرة على العمل في فريق لإظهار روح المبادرة حتى إن لم تتمتع بخبرة في مجال العمل.

5. ما الذي تستطيع تقديمه للشركة ولا يستطيع تقديمه شخص آخر؟
اذكر نقاط قوتك ومهاراتك وصفاتك الشخصية.

6. لماذا نقوم بتعيينك؟
أنظر النقطة 3. لأنك تتمتع بالخبرة/الصفات/المؤهلات المذكورة في نقطة 3 بالإضافة إلى انك متحمس وتتمتع بالذكاء وحب العمل والمرونة والقدرة على التعلم. واذكر اي اتصالات لديك قد تساعدك على تأدية وظيفتك.

7. عن ماذا تبحث في الوظيفة؟
كن صادقا، واذكر أيضا صفات مثل "التحدي وفرصة جيدة للتعلم وبيئة وظيفية مناسبة، إلخ…

8. لماذا تريد تغيير مجال عملك؟
اذكر اهتماماتك وأيضا جميع المهارات او الخبرات ذات الصلة بمجال العمل الجديد. من الشائع هذه الأيام تغيير المجال الوظيفي، إلا أنه عليك أن تبرهن أنك فكرت بتمعن بشأن التغيير، وأن لديك اهتمام قوي بمجال العمل الجديد وأنك في وسعك استخدام بعض المهارات او التعليم أو الاتصالات في المجال الجديد.

9. لماذا تركت وظيفتك السابقة؟
لا تقم بانتقاد أو سب أصحاب عملك السابقين أو تتحدث عن إخفاقك. تستطيع القول انك تبحث عن تحد جديد، او أن تعلمت ما فيه الكفاية من وظيفتك السابقة أو ان شركتك السابقة كان يتم أعادة هيكلتها، أو أنك جاهز لبدء مرحلة جديدة في حياتك بعد تحقيق أهدافك في شركتك السابقة.

10. لماذا تريد العمل لدينا؟
برهن أنك تعلم بعض المعلومات عن الشركة وأنك تؤمن أنها الرائدة في مجالها، أو أن بيئة العمل بالشركة هي التي تبحث عنها، أو انك تحب منتجات الشركة، أو أن أصدقاءك الذي يعملون بالشركة يمتدحونها. امتدح الشركة واظهر أنك تعلم بعض المعلومات عنها.

11. كم من الوقت تحتاجه قبل أن تبدأ بالإسهام في الشركة؟
اظهر انك متحمس وأن لديك قابلية للتعلم وأنك مستعد لبذل الجهد لمعرفة مجريات الأمور بالشركة والبدء في المساهمة الفورية. قم بالإشارة إلى أن خبراتك السابقة ستمكنك من الإسهام مباشرة في مجال معين بينما تتعلم المزيد عن سائر المجالات. يريد من يجري المقابلة أن يعين موظفا يمثل عائدا سريعا لاستثماراته.

12. ما هي نقاط قوتك؟
أنظر النقطة 14 أدناه. بالإضافة إلى ذلك الجمل مثل لاعب فريق، وأعمل جيدا تحت الضغط، ومبدع للغاية، وأتمتع بمهارات استخدام الحاسب الآلي قد تكون ميزة لمجال عمل أو آخر.

13. ما هي نقاط ضعفك؟
لا تذكر أية نقاط ضعف. المقابلة ليست المناسبة للاعتراف بأنك تجد صعوبة في الالتزام بالمواعيد النهائية او أنك لا تجيد الرياضيات. قم بتحويل السؤال لخدمة مصلحتك عن طريق القول أنك (على سبيل المثال) تهتم كثيرا بالتفاصيل أو أنك مفرط في طموحاتك أو أنك تستمتع بالاشتراك في مهام عدة.

14. ما هي أهدافك في حياتك المهنية؟
اظهر أنك قد فكرت في المستقبل وأنك ملتزم بتحقيق النجاح في حياتك المهنية.

15. كيف تصف نفسك؟
أي من تلك الصفات يبحث عنها أصحاب العمل: ذكي – مجتهد – سريع التعلم – متمس – صادق – كفء – منتج – طمح – ناجح.

16. كيف يصفك زملاءك؟
لا تذكر أي صفات سلبية.

17. كيف يصفك مديرك السابق؟
سيقوم صاحب العمل بالمراجعة في أي حال من الأحوال، فاذكر أكثر الصفات إيجابية بشأن نفسك ودع الأمر لمديرك السابق إذا كان يريد أن يذكر شيئ يخالف ذلك.

18. ما هو أكثر شيئ أحببته أو كرهته بشان وظيفتك السابقة؟
لا تستخدم الإجابة على هذا السؤال لسب مدراء عملك السابقين. ركز إبراز العوامل التي هي في صالحك مثل القول أنك استنفذت كافة إمكانيات الوظيفة السابقة أو كافة إمكانيات التعلم منها.

19. قم بوصف موقف في ماضيك أبديت فيه روح المبادرة
بوسعك ان تصف وسائل ابتكرتها لتأدية وظيفتك أو لخفض المصروفات. يمكن ان يكون هذا الموقف غاية في البساطة، مثل تغيير نظام حفظ الملفات. لو كنت تعمل في مجال المبيعات، قد تريد التحدث عن كيفية حصولك على الصفقة الكبيرة.

20. ما المسئوليات الرئيسية التي قمت بها في وظيفتك السابقة؟
جهز ردك على هذا السؤال وقم بذكر جميع المسئوليات التي قمت بها مع إعطاء شرحا تفصيليا للمسئوليات ذات الصلة بالوظيفة التي تتقدم لشغلها.

21. ما هى أعظم انجازاتك؟
للعديد منا بعض الإنجازات التي نفخر كثيرا بها مثل الحصول على ترقية مبكرة أو الصفقة الضخمة التي حصلنا عليها، إلخ…. لو كنت حديث التخرج اذكر الأنشطة التي قمت بها بالجامعة أو الأدوار القيادية التي قمت بها ودرجاتك.

22. أوصف أسلوبك في الإدارة
لا رد

23. هل تعمل بصورة أفضل في فريق أو بطريقة مستقلة؟
اظهر انه في وسعك العمل في فريق لمعرفة رد فعل الآخرين تجاه أفكارك، إلا انك قادر على العمل باستقلالية واعط أمثلة.

24. كيف تعمل تحت الضغط؟
جيدا. قم بإعطاء أمثلة.

25. ما هي الوظائف الأخرى التي تقدمت لشغلها؟
لا تذكر الوظائف في المجالات الأخرى، واذكر أية مقابلات او عروض حصلت عليها من شركات منافسة.

26. كيف كان أداءك الجامعي؟
حافظ على الإيجابية. ليس عيبا أن تقول أنك كنت تشارك كثيرا في الرياضة والأنشطة والحياة الاجتماعية، حيث أن أصحاب العمل لا يريدون تعيين إنسان آلي. اذكر المواد التي حصلت فيها على درجات جيدة حتى وإن كانت مادة او اثنين.

27. ما هي ساعات العمل التي تفضلها؟
يحب أصحاب العمل المرونة. اذكر انك مستعد للعمل حتى انتهاء المهمة. قم بذكر إية التزامات لديك مثل اضطرارك لإحضار أطفالك من المدرسة الساعة الثالثة والنصف. سيبدي أغلب أصحاب العمل المرونة إذا أبديت أنت المرونة أيضا.

28. هل لديك أسئلة لي؟
نعم. توجيه الأسئلة يظهر أنك مهتم. قم بتوجيه الأسئلة التي تظهر معلوماتك عن الشركة أو الوظيفة، وانك تخطط لمستقبل وأنك متعطش للتعلم. اقرأ مقالة "أسئلة توجهها لمن يجري معك المقابلة".


فيما يلي بعض الأسئلة حتى تعرف المزيد عن وظيفتك
لماذا هذه الوظيفة شاغرة؟
ما هو مستوى الخبرة للشخص المناسب لشغل الوظيفة؟
ما هو التدريب الذي يتم توفيره؟
ما هي المسئوليات التي سأناط بها؟
ما الذي يتضمنه يوم عمل عادي من مهام ومشروعات ومسئوليات إلخ…؟
ما الذي تستطيع ان تقوله لي بشأن فريق العمل الذي سأعمل معه؟
ما هي الأهداف التي تريد مني تحقيقها في وظيفتي؟
هل هناك تدرج وظيفي معين في الشركة؟
ما هي المشاكل التي قد أواجهها في هذا الوظيفة؟
ما هي الموارد (ميزانية مثلا) المتاحة لتأدية وظيفتي؟
ما هي التغييرات الجوهرية التي تتوقعون أن تحدث في الشركة مستقبلا؟
ما هي نقاط قوة الشركة؟
كيف سيتم تقييم أدائي الوظيفي؟

"""""""""""""""
"""""""""""""""
خلى بالك من الوصايا الإثنى عشر:عند اجراء مقابلة شخصية للعمل



إثنى عشرة نقطة عليك إستيعابها لتحول مجرى المقابلة لصالحك.


أدناه إثنى عشرة نقطة عليك إستيعابها لتحول مجرى المقابلة لصالحك.


1. التمرين


لن يكون التأكيد على أهمية التمرين كافياً مهما كررناه، و بصورة عامة فإن أصحاب الأعمال متمرسون في فن إجراء المقابلات إذا ما كانوا يجرون مقابلات منذ فترة بحثاً عن موظفين؛ لذا سيكون من الصعب جداً للجدد على أجواء المقابلة أن يتوقعوا ما سيأتي، و ما أحسن طريقة للتصرف أثناء المقابلة و ما عليهم قوله ليعكس عنهم الصورة الإيجابية المرجوة. إقرأ مقالات عن مجريات المقابلة و حضر أجوبة لأكثر أسئلة المقابلات تكراراً و يستحسن أن تتدرب على قولها مع صديق أو شخص من نفس إختصاصك يمثل المقابلة معك و يحلل أداءك و أجوبتك أثناء المقابلة، يجب أن تحفظ سيرتك الذاتية عن ظهر قلب لتكون قادراً على الإجابة على أي أسئلة تتعلق بها دون أي تردد. إن الوصف لمتطلبات الوظيفة و المهارات المطلوبة يطلعنا على كم لا ينتهي عند حد من المعلومات. إحرص على أن تقدم كل واحدة من تلك المهارات المطلوبة بذكر مثال ضمن مهاراتك الشخصية عند إجابتك على أسئلة المقابلة.


2. قم ببحث شامل و مفصل عن إختصاص الشركة و إنتاجها


يمكنك على الأرجح إقناع صاحب العمل بملاءمتك لشغل الوظيفة في حال كنت على إطلاع قريب من تفاصيل الشركة و موقعها بالنسبة للأقرانها في السوق و إنتاجها و ما الدور المطلوب أن تقدمه لها بدورك. متى ما إستطعت أن ترى نفسك جزءاً من "الصورة الأكبر" ستتمكن من صياغة إجاباتك بصورة أحسن و تذكر مهاراتك و قصص نجاحاتك بطريقة منمقة بما يتماشى مع متطلبات الشركة.


3. الوصول المبكر


إحترم موعد المقابلة، حاول الوصول قبل 15 دقيقة من الموعد المحدد للمقابلة و إشغل نفسك بقراءة أي شئ يخص عمل تلك الشركة أثناء إنتظارك، كما و يمكنك إستغلال وقتك بمراجعة سيرتك الذاتية و الأجوبة التي أعددتها ليساعدك ذلك على أن تشعر بالإسترخاء و السيطرة على الموقف أثناء المقابلة. و لو حصلت كارثة في الطريق ستأخرك عليك الإتصال و إبلاغ الشخص المسؤول عن إجراء المقابلة معك.


4. حافظ على أهمية الإنطباع الأول


كما مر على مسامعك و لمرات عديدة في السابق فإنك لن تحصل على فرصة ثانية لتترك إنطباعك الأول، تأكد من إن إنطباعك الأول سيكون ناجحاً و حماسياً و بإسلوب مهني محترف سيعود بالنفع على كل الفريق.إبتسم حين تصافح، و بقبضة مشدودة، الشخص الذي سيجري معك المقابلة لأن 60% من وسائل التواصل تكون غير كلامية في تلك الحالة، إنتبه الى لغة جسدك و إيحاءآتك و نبرة صوتك و تذكر إن الطريقة التي تلقي بها المعلومات لا تقل أهمية عن المعلومات نفسها. كن هادئاً و مركزاً و إستعرض ثقتك بنفسك و إحترافك المهني من خلال أجوبتك و كيفية إلقائها. على مظهرك أن يبدو مهنياً بحتاً و يجب أن تظهر بأحسن هندام من أجل المقابلة، فأفضل لك أن تزل و تخطئ أثناء المقابلة على أن تصل إليها مرتدياً المتسخ من الثياب و تتكلم بإستصغار و قلة إحترام عن عمل الشركة و مبادءها و توجهاتها.


5. لتكن أجوبتك مختصرة و في صلب الموضوع


أجب على الأسئلة الموجهة لك بإسلوب بارع و دقيق و لا تسهب و تتوسع في كلامك عن مواضيع غير مترابطة و غير مرتبطة بمحور السؤال فكلما أكثرت الكلام لإجابة سؤال ما زادت معه إمكانية أن يزل لسانك لتظهر ضعفاً في مهارات التواصل عندك أو ذكر أشباه الحقائق أثناء المقابلة و التي من الأفضل عدم ذكرها في مرحلة المقابلة. لتظهر صفاء عقلك و فكرك عليك الإجابة ببساطة و تتطرق لصلب الموضوع، على أن لا تقتل روح الحديث بإجابات أكثر من مختصرة مثل نعم/كلا، حاول الإبقاء على حديث يسوده الإحترام المتبادل و المهنية على أن لا تفارقه البهجة من خلال أجوبتك التي ستجسد قواك و تبقي الشخث الذي يدير معك المقابلة شواقاً لتعلم المزيد.


6. إستخدم الحقائق و البيانات من خبراتك السابقة لتدعم بها إجاباتك


عليك التأكد من تدعيم كل إجاباتك بالحقائق و الأرقام الدقيقة لتكسب مصداقية أمام الشخص الذي يجري معك المقابلة و تظهر له نظرتك الثاقبة لجوهرية العمل. إشرح بالتفاصيل كل أهدافك التي أنجزتها و أبدعت فيها و تحدث عن بصمتك التي تركتها و مشاركاتك أياً كانت من حيث الربح الذي جنيته أو الأموال التي تم توفيرها أو خسارة تم تفاديها أو أي شئ من هذا القبيل. كن دقيقاً و محدداً في ما يخص مهاراتك و اسرد قصص نجاحاتك السابقة التي تثبت كلامك.


7. تعرف على نقاط القوة لديك و آتي على ذكرها و لو مرة


يتطلع من يجري معك المقابلة الى توظيف الشخص الذي يحمل الورقة الرابحة الذي سجل نجاحات في نفس الإختصاص أثناء الوظائف السابقة، كن مستعداً لتشرح بإستفاضة قصصك عن ما حققت من نجاح في الماضي و الخبرات المكتسبة من خلال هذا النجاح و الذي يرتبط بصورة مباشرة بطبيعة العمل الحالي و المسؤوليات المصاحبة له و المهارات التي يتطلبها. ليكن في معلومك إن صاحب/صاحبة العمل يسعى لتقليص المخاطر بتعيين شخص كان قد عمل في الماضي بوظيفة مشابهة أو مطابقة مما يمكنه من إسترجاع تلك الخبرات لتغطية إحتياجات الوظيفة الحالية. فحتى لو كانت وظيفتك السابقة مختلفة بقدر كبير عن الوظيفة الحالية فيمكنك رغم ذلك ذكر بعض قصص النجاح التي ترتبط بصورة مباشرة مع متطلبات الوظيفة الحالية من حيث السمات الشخصية و المهارات الأساسية كالإبداع و روح المبادرة و القدرة على حل المشاكل و الخبرة في المبيعات و إسلوب التفاوض و التواصل و الى آخره من تلك الصفات.


8. لا تكثر الكلام عن امورك و مشاكلك الشخصية


هناك منطقتين لا يجب عليك التطرق إليهما أثناء مقابلة العمل و هما نقاط ضعفك و حياتك الشخصية. تجنب الحديث عن أمورك الخاصة و الإجابة عن الأسئلة حول جوانب الضعف لديك سواء من حيث الإجابة بصورة مختصرة أو من حيث الإفصاح عن رغبتك في تطوير خبراتك ضمن مجال معين أو إعادة الذكر مراراً و تكراراً لإحدى نقاط القوة لديك و الذي قد يصل معك حد المغالاة. أولاً سيظهر ذلك أي من مهاراتك يتوجب عليك العمل على تطويرها و أما المنحى الثاني فيوكد على نقاط القوة الرئيسية لديك، كما و يمكنك ذكر نقطة ضعف لديك لا تمت بصلة الى الوظيفة التي ستشغلها مثال ذلك لو كنت مقدماً على وظيفة إبداعية في مجال الإعلانات فيمكنك ذكر كون مهاراتك في الحسابات أو إدارة الإستثمارات ليست من جوانب القوة لديك و إنك ستشعر براحة أكبر لو كنت في وظيفة إبداعية. مهما فعلت فلا تفتح على نفسك علبة مليئة بالديدان لتنسف بها أي فرصة لك في ضمان هذه الوظيفة عن طريق إسهابك في ذكر نقاط ضعفك الحقيقية و التي ترتبط مباشرة بقدرتك على العمل وفق ما تمليه هذه الوظيفة.


9. إسأل الأسئلة


ليكن لديك قائمة بأسئلة مهمة حضرتها مسبقاً لتثير بها إعجاب صاحب العمل ليعرف إنك على إطلاع بأمور الشركة. إن هذه المجموعة من الأسئلة يمكن أن تبدأ محادثة ستعطي صاحب العمل إنطباعاً إنك قمت بالمجهود اللازم لتبحث في تفاصيل الشركة بإمعان. و لا تسأل عن المرتب أو الإجازات في المراحل المبكرة من المقابلة.


10. تكلم و كأنك جزء من المؤسسة


لو كنت قمت ببحثك المتعمق عن خطوط الشركة و إختصاصها و إنتاجها يمكنك التكلم و كأنك جزء من تلك الشركة بشكل يثير الإعجاب. حافظ على محادثة إنسيابية تخبر فيها الحقائق التي عرفتها عن الشركة و إنتاجها و منافسيها لتظهر كيف تصب تأثيرك الإيجابي مستخدماً خبراتك و مهاراتك الفريدة.


11. لا تناقش موضوع المرتب مبكراً


إن السؤال عن الراتب أثناء المراحل المبكرة من المقابلة سيعطيك منظر المرتزقة، فصاحب العمل يبحث عادة عن الحماس الذي فيك للوظيفة نفسها و ليس عن شغفك لكمية الراتب. إن أغلب الشركات المحترمة تملك بنية ثابتة للرواتب، فلا تخشى السؤال على أن يكون سؤالك في الوقت المناسب، كما و إن المعرفة المسبقة لمعدل الراتب الطبيعي يمكن أن توفر عليك أي إحراج أثناء المقابلة.


12. لا تعطي الكثير من الوعود


لا تقدم وعوداً لست في موقع يسمح لك بتنفيذها فأن ثقتك الزائدة عن حدها شتقودك في الغالب الى ما لا تحمد عقباه، و لو كنت فعلاً ترغب بالوظيفة، روج لمهاراتك بالطريقة التي تعجبك و إلتزم بذكر الحقائق.

__________________

وبالتوفيق ان شاء الله

منقوووووووووول و بردو بالتوفيق :)

كيف تحصل علي وظيفة




بسم الله الرحمن الرحيم 

 لمتابعه المزيد من الوظائف يومياً انضموا لصفحة فريق صناعة المستقبل من  هنا 

فريق صناعة المستقبل F.I.T

يعاني كثير من الخريجين من صعوبة الحصول على وظيفة وذلك بسبب مالديهم من قصور في مهارات الاتصال والتعبير عن الذات ، كما يعاني بعض من الخريجين عند التحاقهم بالعمل من بعض المشكلات نتيجة عدم انسجامهم مع بيئة العمل الجديدة مما يؤدي في الغالب إلى تسربهم وعدم تكيفهم مع بيئة العمل ويمكن أن يعزى ذلك إلى عدم تهيئتهم وافتقارهم إلى بعض السلوكيات المهنية التي قد تدفعهم إلى اتخاذ قرارات خاطئة تؤثر على مستقبلهم المهني والوظيفي .


أخي الخريج !! إيماناً منا بأهمية مساعدتك نقدم لك هذه المطوية لتساعدك في سهولة الحصول على وظيفة ، كما نقدم لك مجموعة من المهارات ، والمعارف ، والسلوكيات التي تساعدك على التكيف مع بيئةالعمل في القطاع الخاص ،وبالتالي المحافظة على الوظيفة والبقاء بها.


اولا : خطوات البحث عن وظيفة :

وتشمل مايلي
• وسائل البحث عن الوظيفة .
• إجراءات التوظيف في منشآت القطاع الخاص .
• إعداد السيرة الذاتية .
• المقابلة الشخصية .
* وسائل البحث عن الوظيفة :


يمكن البحث عن الوظيفة عن طريق :

• قراءة إعلانات الصحف والمجلات عن الوظائف .
• زيارة أقسام وإدارات الموارد البشرية بالشركات والمؤسسات .
• زيارة المكاتب المتخصصة في التوظيف ( مكاتب العمل ، إدارة التوظيف بالغرف التجارية ، المكاتب الأهلية ).
• سؤال الزملاء والأقارب والمعارف .
• تسجيل اسمك وإيداع سيرتك الذاتية لدى مكاتب التوظيف الحكومية .
• التسجيل في المواقع المتخصصة في التوظيف .
• الالتحاق بالبرامج الوطنية للتدريب التي تقدمها الجهات المتخصصة والخيرية المنتهية بالتوظيف .
• شراء دليل الشركات والمؤسسات وإرسال سيرتك الذاتية لهم .
• إذا كان لديك مهارات خاصة فقم بزيارة المدير العام واعرض نفسك ومهاراتك عليه ، فهذا قد يساعدك بالحصول على وظيفة تناسبك.


توصية هامة :-



• توكل على الله ولا تيأس فابحث بحماس وإصرار وصبر حتى تحصل على الوظيفة .

• نظّم وكثّف عملية البحث بالطرق المذكورة سابقاً .
• اجر اتصالات شفوية مع أرباب الوظيفة .
• اجر البحث والاتصال يومياً.


* إجراءات التوظيف بالقطاع الخاص :



يمر التوظيف في القطاع الخاص بمراحل وكل مرحلة لها إجراءاتها الخاصة .

المرحلة الأولى : تحديد الاحتياجات الوظيفية .
المرحلة الثانية : الاستقطاب .
المرحلة الثالثة :المقابلات والتقييم .
المرحلة الرابعة : التعيين .


* اعداد السيرة الذاتية :-

السيرة الذاتية هي بيان أو تقرير شخصي موجز يقدمه طالب الوظيفة لصاحب الوظيفة بهدف التعريف بنفسه ، ومهاراته ، وتسويقها ، وضمان الحصول على ميعادٍ للمقابلة الشخصية .


عناصر السيرة الذاتية :



أولاً : معلومات عامة وشخصية مع أهمية توضيح اسمك وكتابة عنوانك وأرقام الاتصال الخاصة بك.

ثانياً : المؤهلات العلمية .
ثالثاً : الدورات التدريبية .
رابعاً : الخبرات العملية .
خامساً : الاهتمامات ( الهوايات ) الشخصية .


ضوابط كتابة السيرة الذاتية:



1. أن تكتب بلغة واضحة خالية من الأخطاء النحوية والإملائية .

2. لايفضل استخدام الزخارف والصور .
3. ألا تتجاوز صفحتين .
4. أن تحوي صورة شخصية حديثة .
5. أن يرفق معها المؤهلات العلمية والتدريبية .
6. ترفق بها رسالة بسيطة ووظيفية تعبر عن شخصية المتقدم وتوضح الوظيفة التي يرغبها .


توصية :



السيرة الذاتية وسيلة تسويقية و مفتاح الوظيفة فاجعلها مختصرة سهلة القراءة مقنعة وفعالة واظهر فيها قدرا من المهنية



* المقابلة الشخصية :-



تعرف المقابلة الشخصية بأنها اللقاء الذي يتم بين مسؤول أو أكثر في المنشأة من جهة وبين المرشح ( المتقدم ) لشغل الوظيفة من جهة أخرى ، وذلك لغرض تقييم مدى صلاحية المرشح لشغل الوظيفة .

إضاءة ...
إن دعوتك لإجراء المقابلة تعني أنك تجاوزت الخطوة الأولى وهي تقديم طلب التوظيف ، وغالباً ماتكون هذه الأوراق أعطت انطباعاً جيدًا لدى أصحاب العمل ولذلك تمت دعوتك لهذه المقابلة . لذا عليك تجهيز نفسك جيدا حتى لا تضيّع فرصة الحصول على هذا العمل .


أنواع المقابلات الشخصية :



1. المقابلة الشخصية الإنتقائية .

2. المقابلة الشخصية الفردية 
3. المقابلة الشخصية الجماعية
4. المقابلة الشخصية عبر الهاتف
5 . لجنة المقابلة الشخصية .


الاستعداد للمقابلة :



1. قم بالبحث عن معلومات عن الشركة والوظيفة.

كلما زادت معلوماتك عن الشركة وعن الوظيفة التي تتقدم لها كلما تبدو في صورة أفضل في المقابلة الشخصية . ابحث عن المعلومات التالية :
لأي نوع من المنشآت تنتمي هذه المنشأة ؟
تاريخها , أخر أخبارها !!.
المنتجات والخدمات ماذا يفعلون / يصنعون / يبيعون ؟!!
من هم عملاؤها ؟
أماكن مكاتب الشركة !


2. تدرب على المقابلة :



تدرب على إجابتك عن الأسئلة المألوفة . (أولا: أنت تجيب عن أسئلة خاصة بخبراتك ومؤهلاتك . ثانيا : أنت تسأل أسئلة حول الوظيفة ).

تدرب على المقابلة مع صديق .( يجب عليك توصيل كل المعلومات الهامة عن نفسك خلال 15 دقيقة ).
قم بإعداد مادة المقابلة الشخصية قبل أن تخرج .
التزم المظهر الوقور والمهني في ملبسك ولكن كن مرتاحا فيه .( في بعض الجوانب سيتم الحكم عليك من مظهرك ) .
احرص على الوصول قبل المقابلة بعشر دقائق .( إذا تأخرت بشكل خارج عن إرادتك اتصل بأصحاب العمل لشرح الظروف والاعتذار ومحاولة تحديد موعد آخر ).


3. خطط للمقابلة :

من سيجري لك المقابلة ؟ .
هل هناك اختبار يجب عليك القيام به ؟


عند الوصول :

أعط اسمك لموظفي الاستقبال أو الشخص الموجود لاستقبالك .
حاول أن تبقى هادئاً .
تحدث مع موظفي الاستقبال أو الشخص الذي استقبلك قبل الدخول للمقابلة ، هذا سيساعدك عل أن تبقى هادئا .


4. أثناء المقابلة :-

إليك بعض الإرشادات التي ستساعدك على إجراء المقابلة بنجاح .


افعل خلال المقابلة الشخصية :

ادخل الغرفة بثقة ، قم بمصافحتهم ، عرفهم بنفسك .
حاول أن تبتسم بود ، لكن لاتصطنع الابتسامة .
كن مهذباً ودوداً .
أصغي باهتمام .
فكر قبل الإجابة على السؤال الصعب .
عندما يأتي دورك ، اسأل الأسئلة التي قمت بإعدادها من قبل .
لاتسأل أسئلة قد تثير علامة استفهام .
وضح انك تريد هذه الوظيفة واظهر قدراتك .
كلما كنت صريحاً وشفافاً كلما زاد من قناعة الطرف الآخر ( مجري المقابلة ).


لانفعل خلال المقابلة الشخصية :

لاتجلس حتى يقوموا بدعوتك .
لاتترهل وتتململ على الكرسي .
لاتدخن أو تعلك اللبان ... الخ.
لاتحلف .
لاتنتقد أصحاب العمل السابق .
لاتلفت انتباههم لنقاط ضعفك .
تجنب الابتسامات المقتضبة أو المفتعلة .
تجنب هز الساق أو القدم .
تجنب ثني الذراعين أو وضعهما متشابكتين .
أثناء جلوسك تجنب لف القدمين فوق بعضهما .


• تنبيه :

تذكر أن معظم أصحاب العمل يحبذون :
الأشخاص الذين ينصتون .
الأشخاص الذين يدعمون إجاباتهم بأمثلة .
الأشخاص الذين يوجزون مايجب إيجازه .
الأشخاص الذين يأتون للمقابلة مستعدين .
الأشخاص الذين يظهرون صراحتهم .


5. إنهاء المقابلة :

عبر للجنة عن مدى سعادتك برؤيتهم .
أبدي رغبتك في تلقي عرضهم .
اكتب رسالة بعد ذلك تشكرهم لإتاحة الفرصة لك .
عند وداعك لهم صافحهم جميعا واشكرهم على حسن اللقاء .

التسويق

التسويق


التسويق

قبل أن نبدأ الحديث عن التسويق وعن ماهية التسويق 
وأنشطته الأساسية نريد أن نوضح بعض من المفاهيم الأساسية 
و التي لا بد من أي مهتم بمجال التسويق أن يعرفها .. 

إن التسويق لا يعني أشياء كثيرة : 
التسويق لا يعني الإعلان : يقول فيليب كوتلر في كتابه (كوتلر يتحدث عن التسويق ) "من أكثر أنواع البلبلة شيوعا ً هي النظرة إلى التسويق و البيع على أنهما شيء واحد ،وليس هذه نظرة الكثيرين من عامة الناس بل نظرة العديد من رجال الأعمال ،إن البيع جزء من التسويق غير أن التسويق يشمل أشياء أكثر من البيع" ويمكننا أن نشبه البيع على أنه القشرة الخارجية للتسويق. التسويق لا يعني البريد المباشر :الكثير من الشركات تظن أنها تستطيع الحصول على الحجم الذي تحتاجه من التجارة بالبريد المباشر ، ولعل شركات الطلبيات البريدية محقة في ذلك ، ولكن معظم الشركات تحتاج إلى وفرة من أسلحة التسويق الأخرة لدعم البريد المباشر و لإنجاح البريد المباشر. 

التسويق لا يعني المنشورات الدعائية : تتسابق معظم الشركات لإنتاج منشور دعائي عن المنافع التي يوفرونها ، ثم يثنون على أنفسهم لإبداع منشور عالي الجودة . فهل ذلك المنشور هو التسويق ؟ إنه جانب مهم من جوانب خطتك عندما يمتزج بعشرة أو خمسة عشرة جزءاً مهما ً ؛ ولكن بمفرده تماماً ؟ انس َ الأمر. التسويق ليست بصناعة ترفيهية : المسوقون لا يعملون في صناعة الترفيه ، أي أن التسويق ليس مقصودا ً به الترفيه. 

التسويق ليست مسرحا ً للفكاهة : إذا كنت تستخدم الفكاهة في عمليتك التسويقية ، فإن الناس سيتذكرون فكاهتك المرحة دون عرضك الجذاب . وإذا كنت تستخدم الفكاهة ،فإن حملتك ستكون ممتعة في مرة الأولى و ربما في مرة الثانية . وبعد ذلك ستكون فكاهتك مزعجة ، و ستعوق المفهوم الأساسي وراء نجاح التسويق ، ألا و هو التكرار. 


التسويق لا يصنع المعجزات : الكثير من الأموال تم تبديدها لان المسوقون كانوا يتوقعون حدوث معجزات و ليس بسبب أي مفهوم خاطئ آخر .توقع المعجزات و ستصيبك القرح .إن التسويق يعتبر أفضل استثمار في العالم إذا قمت به على النحو الصحيح ، وأداؤه على النحو الصحيح يتطلب تخطيطا ً و صبرا ً . "أي شيء لا يحقق نتائج ليس بتسويق في الواقع ، بل هراء ....وهراء مكلف." سيرجيو زايمان 

- التسويق عملية إدارية اجتماعية يحصل بموجبها الأفراد والمجموعات على ما يحتاجون، ويتم تحقيق ذلك من خلال إنتاج وتبادل المنتجات ذات القيمة مع الآخرين."فيليب كوتلر " 

- التسويق مجموعة العمليات أو الأنشطة التى تعمل على أكتشاف رغبات العملاء و تطوير مجموعة من المنتجات أو الخدمات التى تشبع رغباتهم و تحقق للمؤسسة الربحية خلال فترة مناسبة. 
وأيا كان تعريف التسويق لا بد من الإشارة إلى أن النشاط التسويقي يحتل المرتبة الأولى من بين الأنشطة العملية الأخرى . 

إن مهمة النشاط التسويقي لا تقع على عاتق إدارة التسويق وحدها بل على عاتق جميع الإدارات الأخرى في المنظمة , فهي أيضاً مسئولة عن النشاط التسويقي ، يقول ديفيد باكارد الشريك المؤسس لشركة هيوليت باكارد بتعقل "إن التسويق مهم بدرجة أكبر من أن يترك لإدارة التسويق فقط إن بإمكان أي إدارة أن تعامل العميل بشكل جيد أو سيئ وهذا سوف يؤثر على رغبتهم في التعامل مستقبلاً مع الشركة .قد يتصل العميل هاتفياً بالشركة ويجد صعوبة في الحصول على المعلومات أو الوصول إلى الشخص المناسب .قد يصل المنتج المطلوب إلى العميل في حالة خربة لأن مستويات التصنيع غير منضبطة أو أن التغليف كان رديئاً .ربا يصل متأخرا ً عن الموعد نسبة للمعلومات الخاطئة عن المخزون .كل هذه الاختناقات قد تحدث عندما لا تركز الإدارات الأخرى على إرضاء العميل . 


يتألف النشاط التسويقي من أربعة عناصر أساسية حددها الأستاذ الاستشاري "جيرم ماكارتي " الذي دعي بالمزيج التسويقي Marketing Mix وهي : 

-المنتج Product : يعني ما يعرضه السوق نفسه ،خاصة المنتج و التغليف و مجموعة الخدمات التي يتحصل عليها المشتري عند شرائه للمنتج. 

-المكان Place : الترتيبات التي تعمل لجعل المنتج في متناول المشتري و وصوله إلى السوق المستهدف. 

-الترويج Promotion : يعني نشاطات الاتصال مثل الإعلان و ترويج المبيعات و البريد المباشر و إعلانات التنوير و الإغراء أو تذكير السوق المستهدف بخصوص توجد المنتج و فوائده. 

-السعر price : يعني سعر المنتج بالإضافة إلى الرسوم الأخرى مقابل التوصيل و التصريح....إلخ "وسوف نقوم بتوضيح هذه العناصر الأربعة بشكل من التفصيل لاحقا ُ" 

ثم جاء عملاق التسويق كوتلر و أضاف عنصرين أساسيين آخرين وهما : 

-السياسات Politics : فالدولة التي تحظرمن إعلانات السجائر فإن شركات منتجي السجائر سوف يقل مبيعاته و مردوده. 

-الرأي العام Public Opinion : فالمجتمعات الأمريكية كان في وقت من الأوقات ينظر إلى لحوم الأبقار بنظرة غير محببة و بالتالي فإن على شركات منتجي اللحوم الأبقار أن تقوم بدفع أموال زائدة من أجل تغيير صورة منتجه أمام رأي العام. 


يجب أن ننوه على أن عناصر المزيج التسويقي لم يقتصر على هذه العناصر الستة فقط بل أن كل رائد في علم التسويق قد قام بإضافة عنصر جديد لهذه المجموعة نذكر منهم : 



-لارزتفيدو وضع عنصر آخر للمزيج التسويقي وهو عنصر "السرعة Pace "و الذي هو من العناصر الهامة في مجال التسويق فما فائدة منتج تم إنتاجه بجودة عالية وتم ترويجه وكان سعره مناسبا ً ولكن المنتج نحتاجه اليوم يصلنا بعد أسبوع لا شك أن هذا يؤثر سلبا ً على العملية التسويقية 



-أما جودين فقد أضاف أربعة عناصر أخرى و الذي كان من أهمها "عنصر التداول " يقول جودين //الطريقة الوحيدة المثلى لتنمية مشروعاتك تتمثل في مساعدة عملائك على إخبار الآخرين بأمر 



منتجك \\ "جهز الساحة ثم أفسح الطريق" 
يقوم النشاط التسويقي في التعرف علي فئة الزبائن المستهدفين. دراسة خصائصهم و سلوكياتهم و عاداتهم الحياتية و الشرائية. التعرف علي احتياجاتهم و رغباتهم و تطلعاتهم. 


توجيه جهود المنشأة نحو إنتاج السلع و الخدمات التي تشبع هذه الرغبات، بالكم وفي الوقت ، و بالجودة الملائمة لهذه الشريحة 

المستهدفة من الزبائن. 

توجيه جهود المؤسسة نحو إعلام هذه الفئة بتوفر السلع عن طريق الترويج و الإعلانات. 

توجيه جهود رجال البيع (Sales Men) نحو استخدام الأساليب الملائمة لكل من المنتج و العميل. توجيه جهود المنشأة نحو طرق قياس رضاء العميل. 

توجيه جهود المنشأة نحو طرق زيادة رضا العاملين بهدف الاحتفاظ بهم و إضافة زبائن جدد. 
توجيه الجهود نحو وضع سياسة تسعير ملائمة تتوافق مع القوانين الموجودة في بيئة السوق و مع الحصة السوقية و أثر المنافسين في السوق. 

يتطلب النجاح في كسب رضاء المستهلكين والعملاء وتلبية احتياجاتهم ورغباتهم وتحقيق الربح والنمو والاستمرار لأي منظمة أن يؤخذ في الاعتبار تلك المتغيرات التي يمكن التحكم فيها كمسوق والتي يطلق عليها عناصر المزيج التسويقي والتي يمكن السيطرة عليها في السعي لإشباع حاجات ورغبات المستهلكين في الأسواق ويشار إليها باختصار على أنها 4 PS : 

المنتج Product 

السعر Price 

الترويج Promotion 

التوزيع أو المكان Place