علماء 2

علماء 2
كلاوزيوس، رودولف يوليوس ايمانويل
Clausius, Rudolf Julius Emanuel
(1888 – 1822)

فيزيائي ألماني.
تعلم كلاوزيوس في برلين وهاله, ثم عمل أستاذاً للفيزياء في برلين ثم انتقل إلى زيوريخ وفيرتسبورغ وبون. كان كلاوزيوس من مؤسسي دراسة الحركية الحرارية (الثيرموديناميكا)، كما قام ببحوث هامة في الفيزياء الجزيئية والكهرباء.
وقد صاغ كلاوزيوس سنة 1850 القانون الثاني للحركية الحرارية وينص على أن الحرارة لا تستطيع أن تمر بذاتها من الجسم الأبرد إلى الجسم الأسخن. وكان كلاوزيوس رياضياً أكثر مما هو اختباري. وقد حصل على ميدالية كوبلي (Copley mrdal) وتربط المعادلة المسماة بمعادلة كلاوزيوس ـ كلابيرون في الحركية الحرارية بين الضغط ودرجة الحرارة في التغيرات الفاعلة في الطور في حالة توازن ثنائي الطور.

كوترل، فريدريك غاردنر
Cottrell, Frederick Gardner
(1948 – 1877)

كيميائي أمريكي.
تلقى كوترل تحصيله العلمي في كاليفورنيا ولايبزغ ثم تولى إدارة مكتب المناجم (BM) كما تولى منصب رئيس جمعيات الأبحاث.
تركزت بحوث كوترل على تثبيت النيتروجين (الآزوت) وإسالة الغازات واستخلاص غاز الهليوم.
اخترع كوترل جهاز يحمل اسم مرسب كوترل لترسيب الشوائب الصلبة من الغازات.

كولومب، شارل أوغسطين
Coulomb, Charles Augustin
(1806 – 1736)


فيزيائي ومخترع فرنسي، ولد في انجولام Angouleme عام 1736. برع في العلوم عامة وأهمها الفيزياء فكان من اكتشافاته وأعماله ما يلي:
ـ وضع أبحاثاً عام 1777 حول أفضل طريقة لصناعة الإبر الممغنطة فكان ذلك أول نظرية بنيوية للمغناطيسية حيث حدد فيها مفاهيم العزم المغناطيسي والحقل المزيل للمغناطيس.
ـ في العام 1779 وضع قوانين الإحتكاك الصلب.
ـ في العام 1784 وضع قوانين الإلتواء Torsion.
ـ في العام 1785 وضع قوانين القوة الإلكتروستاتيكية.
ـ في العام 1786 وضع مبادئ ومفاهيم تتعلق بعدم وجود شحنات موصل أو ناقل فارغ.
رمز كولومب C إنها وحدة الشحن الكهربائي في نظام الوحدات SI وهي الشحنة التي ينقلها تيار في الثانية ضمن تيار مستمر في حال كانت الشدة أمبير واحد.
ـ ميزان كولومب. باستخدامه ميزان التواء، توصل كولومب إلى قياس القوة الإلكتروستاتيكية الحاصلة عند نقطة q1 على شحنة النقطة q2.




في نظام الوحدات العالمي SI.




ـ قانون الإلتواء عند كولومب: يمكن التعبير عن ثابتة الإلتواء لشريط قطره d وطوله l بالعلاقة التالية:

 



حيث أن g هو معامل كولومب يختص بكل معدن. في النظام SI يعبّر عن g بوحدة القياس "باسكال Pascal" مثلاً بالنسبة للفولاذ:




إذا كانت E قياس يونغ وV قياس بواسون تحصل على g بالعلاقة التالية:


 
كوبر، ارتشيبالدسكوت
Couper, A.S
(1893 - 1831)

عالم كيمياء إنكليزي, ولد في مدينة تاونهيد. درس الكيمياء منذ صغره واهتم بالأبحاث. من أهم أعماله:
كتب مقالة بعنوان "حول النظرية الكيميائية الجديدة". أظهر فيها الأواصر بين ذرات الكربون (C-C) في المركبات العضوية.
أصيب باكراً بمرض عصبي اضطره إلى ترك الأبحاث. كان مقاله هذا كافياً لتصنيفه بين علماء الكيمياء.

كوري، ماري
M. CURIE
(1934 – 1867)


فرنسية بولندية فيزيائية.
اكتشف ماري سكلودوفسكا الراديوم، علاج السرطان الوحيد المعروف لزمن طويل. وهي من مواليد بولندا، اشتغلت بالتدريس ووفرت مالاً يكفي لذهابها إلى باريس للدراسة. وهناك تزوجت بيير كوري، وتحولت لإجراء البحوث حول إشعاع اليورانيوم المكتشف حديثاً، وابتكرت عبارة "النشاط الإشعاعي" للتعبير عن الظاهرة. استخدمت ماري تقنية من اختراع زوجها بيير، لقياس كثافة النشاط الإشعاعي، وتوصلت إلى نتائج مُنحت بسببها جائزة نوبل. غير أن بعض عيناتها أظهرت نشاطاً إشعاعياً أكثر مما يمكن لليورانيوم أن يبثه، مما جعل العلماء يفكرون بوجود عنصر قوي جداً غير اليورانيوم.
ووجدوا فعلاً بعد التحليل كمية ضئيلة من مركب مختلط مع خام اليورانيوم يحتوي على عنصر أقوى مئات المرات من اليورانيوم، سمّوه "بولونيوم" تكريماً لموطن ماري كوري الأصلي. بعد ذلك لاحظت هي أيضاً وجود عنصر مشع آخر في اليورانيوم الخام، أقوى من البولونيوم. وكانت متأكدة من وجود هذا العنصر، حتى أنها أطلقت عليه اسم الراديوم قبل عزله واستخلاصه من اليورانيوم الخام. ونالت على ذلك جائزة نوبل الثانية، قبل وفاتها بمرض اللوكيميا الناشئ عن اشتغالها بمواد كيميائية مشعة.

كيوري، (كوري) بيير
Curie, Pierre
(1906 – 1859)


فيزيائي وكيميائي فرنسي.
تلقى بيير كيوري تعليمه في باريس ثم عمل أستاذاً في السوربون. قام ببحوث واسعة على خاصية الكهربية الإجهادية piezo – electricity البلورات ونموها.
توصل بيير كيوري إلى أن المواد تغير مغناطيسيتها عند درجات حرارة معينة, مغناطيسيتها عند درجات حرارة معينة وتعرف مثل هذه النقط الحرارية بنقطة كيوري. اشترك بيير كيوري مع زوجته ماريا في اكتشاف الراديوم.
حصل على جائزة نوبل للفيزياء سنة 1903 بالاشتراك مع زوجته والعالم الكيميائي بيكيرل Becquerel.
وجدير بالذكر ان السيد كيوري وزوجته وابنته وزوجها قد حصلوا على جائزة نوبل, فتجمع لهذين الجيلين خمسة جوائز نوبل.

دالتون، جون
Dalton, Jhon
(1844-1766)

 
كيميائي انكليزي ولد في قرية انكليزية صغيرة تدعى ايفليسفيد. درس في مدرسة القرية أولاً، وفي الخامسة عشرة أصبح معلماً في تلك المدرسة، لكنه ما لبث أن تركها لينتقل إلى كندال عام 1781 حيث عمل كمدِّرس أيضاً. وقد أعجب فقط بوجود مكتبة في غرفة نومه في المدرسة. جهَّز جون مرصداً صغيراً لمراقبة الأحوال الجوية ووضع جداول لتسجيل المعطيات اليومية لكل من الضغط الجوي وكمية المطر والرطوبة والرياح وغيرها.
تعلَّم على يد العلاَّمة الضرير جون هوف: اليونانية واللاتينية والفرنسية والرياضيات. فنال إعجاب وتقدير زملائه وسكان المدينة وأفسح له المجال في كتابة مقالات في مجلة تسعى لتبسيط العلوم.
درَّس المذهب الطبيعي في الفلسفة في الكلية الجديدة في مانشستر وكندال في آن معاً، ثم انتقل كلياً إلى مانشستر عام 1793.
فور صدور كتابه الأول: "مراقبات في الأرصاد ودراسات" انتخب عضواً في "الجمعية الفلسفية والأدبية" التي أسسها روبرت أوين وأصبح دالتون أمين سرها ثم رئيسها حتى وفاته.
ـ ألقى دالتون أولَ محاضرة في هذه الجمعية حول عمى الألوان التي حملت اسمه وعرفت بـ (Daltonisme)
ـ انصرف دالتون إلى دراسة الغازات بعد أن بدأ يعطي دروساً خصوصية بأجرة ممتازة نسبياً. أخذ يقيس ضغط الغازات منفردة ومجتمعة، فتوصل أخيراً إلى قانون لا يزال يحمل اسمه مفاده: "إن الضغط الناجم عن مزيج من الغازات يساوي حاصل جمع الضغوط الجزئية الخاصة بكل غاز من هذا المزيج.
ـ بعد ذلك انصرف إلى وضع نظرية صحيحة عن تركيب الأجسام تكون بمثابة ركيزة لعلم الكيمياء وألقى عدة محاضرات في هذا المجال.
ـ أخيراً توصل إلى وضع فكرة الأوزان الذرية النسبية للعناصر الكيميائية، وحين ألقى أول محاضرة في هذا المجال أدهش العلماء وفتَّح أذهانهم حول أمور كثيرة. فقد وضع المبدأ لكنه وجد صعوبات كثيرة في الوصول إلى حقيقة الأمور فكانت أكثرية نتائج أبحاثه خطأً لكن المبدأ الذي عمل على أساسه كان سليماً (مثلاً الأوكسجين عند 7 بدلاً من 16(.
زار دالتون لندن سنة 1809 والتقى بكبار العلماء فيها. فعرضوا عليه دخول الجمعية الملكية لكنه رفض لتعلقه بمانشستر عينته أكاديمية العلوم الفرنسية عضواً مراسلاً، وأصبح رئيساً للجمعية الأدبية والفلسفية في مانشستر عام 1817 وفي عام 1822 سافر إلى باريس والتقى كل العلماء وبصورة خاصة غي ـ لوساك Guy-LUSSAC.
ثم عاد إلى مانشستر ووضع جدولاً جديداً للأوزان الذرية لمعظم العناصر وكان يجدده دائماً. وفي السنة 1826 منحته الحكومة الإنكليزية وساماً ذهبياً تقديراً لاكتشافاته في الكيمياء والفيزياء وبصورة خاصة بسبب النظرية الذرية الأخيرة. وفي عام 1833خصصت الحكومة الإنكليزية دالتون بمعاش سنوي قدره 150 استرليني كما منحته بلدية مانشستر لقب مواطن شرف وأقامت له تمثالاً في أكبر قاعاتها تاون ـ هول Town – Hall.
توفي جون دالتون في 27 تموز سنة 1844فاهتزت مانشتسر للنبأ ونكست الأعلام لمدة أسبوعين حين واروه الثرى في مدافن أردفيك بعد أن بقي العالم يمر أمام جثمانه لمدة أسبوعين.

ديفي، همفري
Davy, Hamfray
(1829 – 1778)

 
كيميائي وفيزيائي إنكليزي، ولد في لندن عام 1778م. تابع دراسته في بيزانس، مات والده فباعت أمه المزرعة التي كان يملكها والده وفتحت مشغلاً للقبعات النسائية، لكن أوضاع العائلة المادية بقيت رديئة. فقررت السيدة ديفي إرسال ابنها البكر همفري للعمل والدراسة عند الصيدلي المعروف ج. بورليز.
انكب همفري على قراءة كتب الصيدلية والعمل في مختبرها، فطارت شهرته في خارج مدينة بينزاس. فحضر العالم الشهير توماس بيدويس إلى الصيدلية وطلب من همفري الانتقال إلى كليفتون ليعمل معه في معهد الغازيات، ولم يمضِ عليه زمن طويل حتى أكَّد أن الغاز الاكسيد النيتروني (N2O) خالٍ من أي تسمم لجسم الإنسان كما كان مقرّراً من قبل العلماء. في كليفتون درس همفري تأثير التيار الكهربائي على الأجسام الكيميائية. عام 1901 انتقل إلى لندن وعمل كأستاذ مساعد في "معهد تطوير العلم ونشر المعرفة" ثم رقي إلى رتبة أستاذ، فطارت شهرته وخاصة في إلقاء المحاضرات.
ـ وضع عدة أبحاث حول استخراج المعادن وتصنيعها ومعالجة الجلود وصناعة الأسمدة، واهتم أخيراً بالأبحاث الزراعية.
ـ اكتشف الصوديوم والبوتاسيوم ومنحه نابليون ميدالية ذهبية. لكن هذه الاكتشافات أودت بعينة اليمنى إثر انفجار حدث له في المختبر من جراء الصوديوم.
ـ نشر كتاباً في مجال الحل الكهربائي في كتابه: "عناصر الفلسفة الكيميائية" (Elements of Chimical Philosophy) كما نشر عام 1912 "عناصر الكيمياء الزراعية". وفي نهاية السنة منح أعلى وسام انكليزي وحصل على لقب لورد وتزوج من أرملة ثرية وخلال شهر العسل الذي دام 18 شهراً اصطحب معه مختبراً ومساعداً واحداً هو مايكل فارادي.
ـ اكتشف عام 1816-1817 قنديلاً يصلح للاستخدام في المناجم دون أن يحرق غاز المناجم، فلاقى اكتشافه هذا رواجاً وتقديراً عظيمين. منح على أساسه وسام ومفورد وانتخب عام 1820 رئيساً للجمعية العلمية الملكية وعضو شرف في أكاديمية العلوم. لكن صحته لم تساعده كثيراً فمرض باكراً وعمل على معالجة صحته طويلاً إلى أن توفي عام 1829.

بروجلي، موريس الدوق
Broglie, Maurice, ducd
(1960 - 1875)


فيزيائي فرنسي، ولد في باريس عام 1875، درس الفيزياء وبرع مثل أخيه لويس، توفي في نييلي Neuillyts عام 1960 أهم أعماله واكتشافاته:
ـ اكتشف عام 1922 بنية الفوتوكهربائي الذي يرافق امتصاص أشعة س.
ـ حدد عام 1923 بنية الحالات الميزومورفية (بلورات سائلة) وذلك بانحراف أشعة س.
ـ دخل عضواً في أكاديمية العلوم والأكاديمية الفرنسية.
ـ وضع أبحاثاً تتعلق بالفيزياء الجسيمية Corpusculaire.

دبييه، بيتر جوزف فلهلم
Debye, Perter Jospeh Wilhelm
(1966 – 1884)

فيزيائي هولندي ـ أمريكي.
تعلم دبييه في ميونيخ ثم عمل في التدريس فيها كما قام بالتدريس كأستاذ في زيورخ واوترخت وغيتنغن، ولايبزغ، ثم عين في "معهد القيصر فلهلم للفيزياء" في برلين عام1935. حصل دبييه على جائزة نوبل للفيزياء سنة 1936، ثم توجه إلى أمريكا وعمل في التدريس فيها عام 1940وفي جامعة كورنل, له دراسات هامة على الجزئيات المستقطبة والعزوم المغنطيسية والبناء الجزيئي. وقد كان رائداً في مجال التصوير بالأشعة السينية للعينات الناعمة (المسحوقة) وعمل بالتعاون مع هوكل Hückel في مشكلات الاملاح.

ديموكريت
Démocrite
(نحو 460) ق.م


فيلسوف يوناني قديم ـ ولد في أبدير Abdère نحو السنة 460ق.م. حياته غير معروفة بشكل واسع. سافر إلى بلاد فارس ومصر. وأطلع على كل الفلسفات التي كانت قبله.
في السنة 420 ق.م. أسس مدرسته في أبدير مسقط رأسه. درَّس وبحث المواضيع التالية: الكوسمولوجي السيكولوجي، الطب، علم النبات، علم الرياضيات الذي يعتبر ضمنه علم الفيزياء آنذاك وعلم الأخلاق.
أكَّد على بعض الأمور منها:
1 ـ وجود الفراغ.
2 ـ وجود الحركة، عدم إمكانية تقسيم المادة لأجزاء صغيرة (فكرة الذرة) إذ أطلق على آخر تقسيم أو جزء للمادة كلمة ذرة Atome (أي لا تتجزأ).
3 ـ ومواضيع أخرى عديدة في الفلسفة والأخلاق.

أيكمان، كريستيان
Eijkman, Christiaan
(1930 - 1858)

هولندي عالم جرثيمي (بكتيريولوجي)
اكتشف ايكمان بالصدفة فيتامين (ب) وعزله، بينما كان يدرس حالات مرض البري ـ بري في جزر الهند الشرقية في العقد الأخير من القرن الماضي. حيث تبين له أن المرض ينتشر بين السجناء والجنود أكثر مما ينتشر بين عامة الفلاحين المحليين بمقدار يزيد على 300 مرة. لم يجد آيكمان أي دليل على أن المرض ناتج من عدوى. ثم لاحظ أن الدجاج خارج مختبره المقام في أحد المعسكرات، أصيب أيضاً بمرض مشابه للبري ـ بري، غير أن الدجاج تحسنت حالته فجأة. بحث كرستيان عن السبب فتبين له أن الإصابة بالمرض كانت عقب تقديم الأرز المقشور للدجاج، ولما توقف تقديم هذا النوع من الأرز إلى الدجاج تعافى وعاد إلى نشاطه الطبيعي. وهكذا اكتشف آيكمان أن قشور الأرز وسائر الحبوب الأخرى تحتوي على مادة مضادة لالتهاب الأعصاب يمكن حقنها أو تناولها عن طريق الفم لعلاج مرض البري ـ بري. وسميت هذه المادة بفتامين (ب). ولقد مضت سنوات طويلة قبل أن يلقى عمل آيكمان هذا، التقدير اللائق، حيث منح في عام 1929 فقط جائزة نوبل. واليوم أصبح بالإمكان علاج مرض البري ـ بري ومنعه.

أينشتاين، ألبرت
A. EINSTEIN
(1955 - 1879)


أميركي ـ سويسري ـ ألماني. فيزيائي نظري.
اشتهر اينشتاين بدراسته النظرية عن (النظرية العامة للنسبية) التي نشرها دون ضجة في عام 1905 عندما كان في السادسة والعشرين من عمره. تبدأ نظريته بتوضيح أن سرعة الضوء ثابتة في كل الظروف والحالات. إذ أن رجل الفضاء الذي يسافر بسرعة الضوء ينبغي أن يظل بجانب الضوء الذي يبثه، تماماً مثل سيارتان تسيران جنباً إلى جنب في طريق سريع. غير أنه لا يستطيع ذلك: لأنه، مهما بلغت سرعته، فإن الضوء يبتعد عنه بمعدل ثابت، ليس بالنسبة إليه فقط، وإنما ـ وهذا شيء غريب حقاً ـ بالنسبة للمشاهد أيضاً الذي يقف ثابتاً في مكانه. لقد حيرت هذه الغرابة اينشتاين وكادت تصيبه بانهيار عصبي. وأخيراً تمكن من حل المعضلة عن طريق مراجعة قانون السرعة (المسافة تقسيم الزمن) وقرر أن (الزمن متغير): إذ لا توجد علامات مطلقة أو ثابتة للزمان، ولا للمكان، حيث يعتمد كل ذلك على وجهة نظر المشاهد. لم يلحظ أحد، في بادئ الأمر، أن اينشتاين قضى نهائياً على أسس فيزياء نيوتن، نظراً لأن صرح الفيزياء النيوتونية مبني بأكمله على إمكانية القياس الموضوعي للظواهر الفيزيائية في العالم. كشفت أعمال اينشتاين أيضاً عن كمية الطاقة المحتجزة في الذرة. ولذلك، عندما اندلعت الحرب بعد ذلك بسنوات عديدة، حرّض اينشتاين الحلفاء على صناعة القنبلة الذرية قبل أن يسبقهم الألمان إليها. ومع ذلك فقد أرعبته قنبلة هيروشيما، وتحوّل في أواخر أيامه إلى داعية لنـزع السلاح. واليوم أصبح اينشتاين قديساً دنيوياً بالنسبة للكثيرين، وأصبحت حياته مثلاً يحتذى: فهو التلميذ الغبي الذي كشف سر الكون بمعادلته المهمة (E= mc2). كما أن ذكاءه لا يعادله سوى عمق تواضعه.

أبقراط (هيبوقريطس)
Hippocrates
( 357 – 460) ق.م


طبيب أغريقي. اشتهر أبقراط (كما سماه العرب في العصر الوسيط) ككاتب وطبيب. وقد ألَّف وكتب في الطب, بحيث تنسب إليه أعمال لم يكن دوره فيها أكثر من إعادة كتابتها من مراجعها الأصلية. يشتهر ابقراط باسم أبي الطب وهو واضع القسم (اليمين) الإنساني الشهير الذي يقسمه الأطباء على احترام المهنة والحياة وخصوصيات الناس.
وضع أبقراط كتاباً في الأوبئة، وأكد على أهمية تنظيم الطعام. وقد اشتهرت أقوال له مثل: «الفن طويل والحياة قصيرة»، و«الأمراض الميؤوس منها تحتاج لعلاجات لا أمل فيها». ومن أقواله أيضاً: «هي لبضع لحوم ولبعض سموم» وهي ليست بمعنى مصائب قوم عند قوم فوائد حسب الفهم الخاطئ الدارج وإنما أشار أبقراط إلى اختلاف أثر الغذاء باختلاف الحالات الصحية للأجسام.

فاجان (فايان)، كازيمير
Fajan, Kasimir

عالم كيمياء فيزيائية بولندي ـ أمريكي.
درس فاجان في لايبزغ وهايدلبرغ ثم في مانشستر ، وعمل أستاذاً للكيمياء في ميونيخ ثم في ميتشيغان. وضع فاجان نظرية النظائر isotopes بالاستقلال عن سودي Soddy لتفسير وجود عناصر لها نفس الأرقام الذرية ولكنها ذات أوزان ذرية مختلفة. وجدير بالذكر أن أستون Aston (من 1877 الى1945) قد أثبت وجود مثل هذه النظائر عن طريق الدراسة الطيفية الكتلوية mass-spectroscopy اشترك فاجان مع غيرينغ G?hring في بيان أن اليورانيوم س1 ينحل بإطلاقه لإشعاع "بيتا" B معطياً اليورانيوم س 2 والذي أطلقا عليه اسم بريفيوم brevium نسبة إلى قصر فترة حياته. درس فاجان اعمار المعادن في النرويج بتقدير الناتج النهائي (بعد الاشعاع) وهو الرصاص كما قام بدراسات على طاقة التميؤ (hydration) للأيونات.
(طاقة التميؤ هي الطاقة المنطلقة عندما يدخل أيون حر في الحالة الغازية إلى الماء).
ألَّف فاجان كتاباً بعنوان: النشاط الإشعاعي وآخر التطورات في دراسة العناصر الكيميائية
Radioactivity and Latest Developments in the of Chemical Elements Study. كما وضع كتابا بعنوان: العناصر المشعة والنظائر (Radioelements and Isotopes).

فاراداي، مايكل
Faraday, Michaél
(1867 – 1791)


عالم فيزياء وكيمياء انكليزي، ولد في نيفغتون باتس قرب لندن، تعلم القراءة والكتابة، ودخل ميدان العمل في الثالثة عشرة من عمره لإعالة إخوته الأربعة ، كان والده يعمل حداداً لم يكن يتقاضى سوى أجر زهيد للغاية. عمل في مخزن لبيع وتجليد الكتب فكان ينكب على المطالعة خلال فرص الغداء وبعد انتهاء العمل.
مر عليه سبع سنوات في هذا المخزن حصل بعدها على لقب معلم. انتقل بعده للعمل في مشغل "دي لاروش" وبعد انتهاء العمل كان يذهب مع صديقه دين داتس للاستماع إلى محاضرات العالم ديفي وفي سنة 1812 وجه رسالة إلى رئيس الجمعية الملكية يطلب فيها قبوله كمساعد في المختبر فلم يحصل على جواب. اتصل بعد مدة بالعالم همفري ديفي فطلب منه مقابلة في 14 آب سنة 1812 ورفض هذا الأخير مساعدته. لكنه عاد وقبله كعامل بسيط، بدأ مايكل العمل في مختبر ديفي في أواخر آب 1812 كمنظف للأدوات وتحضير المواد الكيميائية وأعطي غرفة للسكن في المختبر. حدث انفجار في مختبر ديفي عند اكتشاف الصوديوم مما اضطر ديفي بعد أن فقد عينه اليمنى، إلى طلب مساعدة فاراداي لقراءة مؤشرات الأجهزة وأرقامها. وعند زواج ديفي سافر فاراداي معه في رحلته التي زار فيها باريس ومونبليه وفلورنسا وروما ونابولي. لم يعلق في ذهن مايكل سوى المشهد الذي حضره في قصر دوق توسكانا عندما قام ديفي بحرق الماس خاتم الدوق لإقناعه بأن الماس مكون فقط من الكربون. بعد أن عاد فاراداي إلى لندن عين أستاذاً مساعداً مسؤولاً عن التجهيزات في المعهد الملكي البريطاني. كما بقي في خدمة ديفي قام بأول بحث بمفرده عند ديفي حول تحليل التربة التوسكانية ونشر مضمون هذه الدراسة في مجلة المعهد الملكي سنة 1816. وبدأت أبحاثه تتابع. سنة 1819 طلب إليه الصناعي جيمس ستودرت القيام بدراسة لتحضير الفولاذ المقاوم للصدأ، فتوصل فاراداي إلى ذلك بزيادة مادتي الكروم والنيكل إلى الفولاذ المعروف عادة. كما قام بدراسات كيميائية اكتشف خلالها عدة مركبات عرفت باسم كلوريدات الهيدروكربونات. انتخب في العام 1821 مسؤولاً أساسياً عن مختبرات المعهد الملكي. وتزوج في السنة نفسها من "سارة برنارد" وتابع آنذاك أبحاثه الكيميائية. بعد أن أطلع على أبحاث أورستد Orsted في أواخر 1821 حول تأثير التيار الكهربائي على اتجاه البوصلة، قام فاراداي بدراسة هذا الموضوع فتوصل إلى نتيجتين: 1ـ يغير عقرب البوصلة اتجاهه تحت تأثير التيار الكهربائي ليشكل معه زاوية قائمة. 2ـ توصل إلى تصميم جهاز فيه قطعة ممغنطة تدور بدون توقف حول الجسم الذي يمر فيه التيار الكهربائي. وخلال سلسلة محاضرات نظمتها الجمعية الملكية لاقت محاضرات فاراداي إقبالاً شديداً، لكن انتخابه أستاذاً لم يتم إلا في سنة 1827 بين سنة 1824 – 1830, درس طرق تحسين الزجاج البصري وعمل على تحسينه من نواحي عدة. وفي العام 1831 حوَّل اهتماماته نحو دراسة الكهرباء فاكتشف قانون المحول الكهربائي وكيفية عمله، كما اكتشف ظاهرة الحث الكهرومغناطيسي Induction electromangnetique ودرس عملية مرور التيار الكهربائي في مختلف الأجسام، واقترح عدداً كبيراً من المصطلحات العلمية التي لا تزال تستخدم اليوم. نذكر منها: الإلكترود ـ الكاتود ـ الأنود ـ الأيون ـ العازل الكهربائي وغيرها. أهم قانون وضعه هو كيفية إيجاد كمية المادة التي تتراكم على الإلكترود عند مرور التيار الكهربائي في محلول معين، فعرف هذا القانون باسمه ـ قفص فاراداي ـ اسطوانة فاراداي, فراغ فاراداي… بقي عنده قضايا بدون حل في المجال الكترومغناطيسي التي انتظرت ماكسويل Maxwell الذي كان يتقن الرياضيات أكثر.
قدمت الملكة فكتوريا منزلاً كبيراً ومريحاً له في شيخوخته قضى فيه آخر أيامه إلى أن توفي في آب 1867 تاركاً تراثاً كبيراً من الإكتشافات وأسئلة عديدة يجب الإجابة عليها.

فيرمي، انريكو
Fermi, Enrico
(1954 – 1901)


عالم فيزيائي إيطالي، ولد في روما عالم 1901 درس الفيزياء وتخصص في هذا الميدان, ولمع اسمه بعد عدة دراسات وأبحاث, فانتقل إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 1939 واستقر هناك.
من أهم أعماله:
ـ حضّر عام 1927 بنفس الوقت مع ديراك، لكن بشكل مستقل عنه حضّر ستاتيستك كانتيك. Une stastistique quantique مبنية على أساس مبدأ النفي الذي وضعه بولي Pauli.
ـ أعطى عام 1930 أول قيمة من المغناطيسية النووية.
ـ استوحى عام 1934 وجود التداخل الضعيف. كما أوجد عدداً كبيراً من الإيزتوب Istopes المشعة.
ـ طوَّر عام 1936 نظرية النيترينو، جزئية أوجد مسلماتها بولي Pauli منذ العام 1931.
ـ ساهم ضمن مشروع منهاتن Manhattan في تحقيق أول قنبلة ذرية، وساهم في تأسيس أول مجمع ذري سنة 1942 في شيكاغو.
ـ بعد الحرب العالمية الثانية اهتم فيرمي بـ الفيزياء الفلكية وطبَّق عام 1953 ألمانيتو هيدروديناميك في دراسة المجرات الحلزونية.
ـ نال جائزة نوبل عام 1938.

فتزجرالد، جورج فرانسيس
Fitzgerald, George Francis
(1901 – 1851)


فيزيائي إرلندي.
تعلم فتزجرالد في دبلن ثم عمل أستاذاً للفلسفة الطبيعية فيها واختير زميلاً في الجمعية الملكية. درس فتزجرالد "تجربة ميكلسون ـ مورلي" Michelson - Morley وفي ضوء هذه التجربة اقترح وللمرة الاولى ان الجسم الذي يتحرك ضمن حقل مغناطيسي يمكن ان يظهر انكماشا في اتجاه الحركة. ويطلق على ذلك "انكماش لورنتز ـ فتزجرالد" (Lorentz – Fitzgerald contraction). كما كان فتزجرالد أول من اقترح أن ذيل المذنب comet يتكون من حجارة صغيرة أقطارها من 1سم في حين أن رأس المذنب يتكون من حجار كبيرة (الحجارة هنا تعني نوعا من السيليكات وفحمات الحديد ويجب تمييزها عن المادة الحديدية التي تظهر في النيازك), وذلك ليشرح سبب النفور الذي يبديه ذيل المذنب من الاشعة الضوئية الصادرة عن الشمس. وقد شملت دراسات فتزجرالد التحليل الكهربائي والاشعاع الكهرطيسي.

فرانكلاند، السير إدوارد
Frankland, Sir Edward
(1899 – 1825)


عالم كيمياء عضوية انجليزي.
تعلم فرانكلاند على يدي بليفر (Playfair) في "لندن" ثم عمل على يدي بونزن (Bunsen) إذ واصل تعليمه في "ليبغ" ثم "ماربورغ" و "غيسن" ثم عمل أستاذاً للكيمياء في "مانشستر" وعمل كذلك في "لندن" حيث خلف فاراداي (Faraday) في المعهد الملكي.
اختير فرانكلاند زميلاً في الجمعية الملكية وحصل على ميدالية "كوبلي" (Copley Medal).
وضع فرانكلاند نظرية في التكافؤ كما اشتغل كثيراً في إدخال الصيغ البنائية الجدية. اشترك مع لوكير (Lockyer) في اكتشاف الهيليوم في جو الشمس، وكان فرانكلاند حجة في موضوع حفظ الصحة وتلوث الأنهار.

فرونهوفر ، جوزيف فون
Fraunhofer Joseph von
(1826 - 1787)

عالم بصريات وفيزيائي بافاري. ولد في ستروبنغ عام 1787م. من أهم أعماله:
ـ دراسات وأبحاث حول الطيف الشمسي.
ـ درس الأشعة البيضاء المعروفة باسم Monachromatique التي ترسلها الغازات المتوهجة وبصورة خاصة الأشعة C.F. f.h. إسم أشعة فرونهوفر. وبانتقالها على أشعة D للصوديوم أتاحت الأشعة C وF حساب القدرة التوزيعية للزجاج حسب العلاقة التالية:
قام كل من توكو وكيرتشوف بمتابعة هذه الأبحاث.

غي لوساك, جوزيف لويس
Gay-lussac J.L.
(1850 - 1778)


ولد لويس جوزيف غي – لوساك من عائلة غنية في مدينة سان ليونارد دي نوبلات ( فيينا العليا ). تلقى دروسه في مدينته حتى بلغ عمر العشرين. ثم انتقل إلى باريس فدخل البوليتكنيك حيث اجتمع كبار العلماء الفرنسيين في ذلك العصر ( أمثال برتوليه ودي مورتو وفوكلين وغيرهم ).
بعد تخرجه من البوليتكنيك عمل مساعداً لأستاذه بروتوليه الذي أطلق يده في العمل المخبري. بدأ بالعمل على الغازات فتوصل سنة 1802 إلى المفهوم التالي : كل غاز يسخن يتمدد وفقا لقانون محدد. عند تسخينه درجة مئوية واحدة يزداد حجمه بنسبة 00.00375% ثم صاغ قانونا بذلك على النحو التالي :
(إن ازدياد حجم كمية معينة من الغاز , تحت ضغط ثابت , يتناسب طرداً مع ازدياد الحرارةAnnales de chimie (1802).
أقام علاقة صداقة مع العالم الفيزيائي جان باتيست بيو وقد قاما برحلة علمية في منطاد وحلقا على ارتفاع 5800متر, ودوّنا ملاحظات عديدة خلال هذه الرحلة . ثم حلق لوساك بمفردة في 16 أيلول 1804 إلى ارتفاع بلغ 7016 متر فلاحظ عدم ظهور أي تغير ملحوظ على المجال المغناطيسي كما حصل على عينات من الهواء على ارتفاع 6636 متراً حلّلها فيما بعد وأكد أن تركيب الهواء في الأعالي كما هو قرب الأرض.
صادف أن التقى العالم الرحالة الكسندر هوميولدت في منزل بيرتولية, وكان غي لوساك قد انتقده سابقاً لكن هوميولدت دعاه للقيام برحلة علمية في فرنسا وإيطاليا وألمانيا لدراسة المجال المغناطيسي حسب تغيير خطوط الطول و خطوط العرض وسارا معاً في برحلة في آذار 1805 ومعهما مختبر نقّال وكانا يتوقفان كل 300 أو 400كلم ليقوما بالقياسات الضرورية للبحث وفي الخريف انطلقا شمالاً نحو النمسا حتى وصلا بحر البلطيق, وعادا في السنة التالية إلى برلين لإنهاء اختباراتهما ولمناقشة ما توصلا إليه من نتائج خلال هذه الرحلة الجبارة آنذاك.
لم يتمكن لوساك من إكمال أبحاثه مع هوميولدت في العاصمة الألمانية لأن العالم بريسون كان قد توفي فاختير كأستاذ في السوربون مكان العالم الراحل. فعاد بسرعة إلى باريس ليدرّس الكيمياء في البوليتكنيك والفيزياء في السوربون, إضافة إلى الأبحاث العلمية التي يجريها معّ معاونيه. انتخب عضواً في الأكاديمية العلمية الفرنسية سنه 1806 وتوصل إلى القانون التالي حول الغازات: (يتم تفاعل الأجسام الغازية وفق أبسط النسب أي أن حجماً من أحد الغازات يتحد دائماً مع حجم مماثل أو حجمين أو ثلاثة أحجام من غاز آخر ). 1809 وفي هذه السنة بالذات بدا عملة كأستاذ للكيمياء في البوليتكنيك إلى جانب عملة كأستاذ للفيزياء في السوربون, فتابع أعماله مع العالم تينار وتوصلا إلى البرهان بأن الكبريت و الفوسفور هما عنصران وليس جسمين مركبين . وقاما بأبحاث كيميائية مختلفة. انتخب غي ـ لوساك في العام 1829 عضو شرف في أكاديمية العلوم في بطرسبرغ (روسيا), فلم يكتف بالأبحاث النظرية بل تعداها إلى المجالات التطبيقية, فكافح التلوث قرب المعامل و المصانع الكيميائية. اكتشف معامل تمدد الأجسام. ووضع نظرية تحرك الغازات وتطوير مفهوم المنطاد إضافة إلى اكتشافاته الكيميائية. اهتم لوساك أيضا بالنواحي الاجتماعية فانتخب سنة 1830 نائباً في مجلس النواب الفرنسي وبقي حتى 1839 حيث عيّن أستاذاً للكيمياء في (حديقة النباتات الفرنسية). وهي مؤسسة تعليمية شهيرة. عمل بنشاط في سنينه الأخيرة, فقد كان يشارك في البرلمان ويدرّس في جامعتين كما كان رئيساً لتحرير مجلة ( حوليات الكيمياء و الفيزياء ) مع دومينيك فرانسوا أراغو, لكن هذه النشاطات المكثفة حالت دون متابعة الأبحاث بفعالية. توفي في أيار سنة 1850 تاركاً وراءه أبحاثاً علمية ضخمة في ميادين متعددة.

غلفاني, لويجي (أو الوازيو)
Galvani, Luigi or Aloisio
(1798 - 1737)


طبيب وعالم وظائف أعضاء (فيزيولوجي) إيطالي. عمل غلفاني أستاذاً للتشريح في بولونيا في إيطاليا وقد اشتهر بسبب نظريته المسماة الغلفانية (Galvanism) أو الكهرباء الحيوانية. أجرى غلفاني تجارب كهربائية على الضفادع أوضح بها أنه إذا أثير عصب كهربائياً أدى ذلك إلى انقباض العضلة المتصلبة به, إلا أنه لم يوفق إلى التفسير الصحيح لهذه الظاهرة. وقد أوضح العالم فولتا (Volta) أن الإثارة ذات طبيعة كهربائية, وسمي المركم (البطارية) بمركم غلفاني أو مركم فولتا تذكاراً لعملهما المشترك.
غايغر, هانس
Geiger, Hans
(1945 - 1882)


فيزيائي ألماني.
اشتهر بأبحاثه في خاصية الإشعاع والنظرية الذرية والإشعاعات الكونية اخترع جهازاً لقياس الإشعاع يعرف باسمه :( عداد غايغر ).

غبس, جوزياه ويلارد
Gibbs, Josiah Willard
(1903 - 1839)

فيزيائي رياضي أمريكي.
تعلم غبس في ييل وباريس وبرلين وهايدلبرغ ثم عمل أستاذاً للرياضيات الفيزيائية في ييل.
يعتبر غبس أحد مؤسسي الكيمياء الفيزيائية (الكيمياء الطبيعية), وكانت له دراسات رياضية متقدمة خاصة فيما يتعلق بتحليل المحصلات. من أهم مؤلفات غبس كتاب بعنوان : حول توازن المواد غير المتجانسة On the Equilibrium of Heterogenous Substances .
وقد اشتهر كذلك لبحوثه في قانون الطور (قانون الحالة Phase rule ) والذي يعتبر في غاية الأهمية في دراسة التوازنات غير المتجانسة , ويعبر عنه بالعلامة :
ط + ع = ج + 2 , حيث:
ط = عدد الأطوار , ع =عدد درجات الحرية , جـ =عدد المكونات الداخلة (2 +C=F +P ) قد حصل غبس على ميدالية كوبلي عام 1901.

غلاوبر, جوهان رودولف
Glowber, J. R
(1668 - 1604)

كيميائي ألماني , ولد في مدينة كارلشتاوت. مات والده باكراً هرب عام 1652 إلى فيينا بسبب الحروب الدينية, مرض واضطر للذهاب الى نوبشتارت للعلاج في مياهها المعدنية. صادف فيها صيدليا فعمل عنده وتعلّم أشياء كثيرة. انتقل الى فيينا وعمل فيها صيدلياً وانتقل بعدها من سالزبورغ إلى باريس. في العام 1644 تلقى دعوة لإدارة صيدلية كونت غيسن وكان فيها مختبر حديث. قام بتحضير حامض الكبريتيك لأول مرة في تاريخ الكيمياء. ومنة حصل على الأملاح المشتقة منه. كما أدخله في صناعة العديد من الأدوية. للمرة الثانية هجّرتة الحروب الدينية الى هولندا حيث اشترى منزلاً في شمالي امستردام وحضّر فيه مختبراً. قام بتحضير حامض النيتريك بمساعدة حامض الكبريتيك كما حضّر المياه الملكية Eau regale وهو السائل الذي يذوب الذهب. من مؤلفات غلاوبر (المواقد الفلسفية الجديدة).
بعد انتهاء الحرب عاد إلى وطنه وسكن مدينة فرنهايم وبنى فيها مختبراً وهنا درس الفحم الحجري ومنه حصل على الفينول والبترول وغيرهما. نشر كتاباً تحت عنوان (المؤلفات الكيمائية) (1658). انتقل بعد ذلك الى جيتجن حيث اهتم بطرق تحضير النبيذ والكحول فقاومه الرهبان فاضطر إلى العودة إلى أمستردام وجهز مختبراً ساعده فيه بعض الأصدقاء فحضّر غاز الأمونياك وسلفات الأمونياك وغيرها ثم صنع ملح البارود ومواد كيميائية أخرى. مرض عام 1660 فتوقف عن العمل في المختبر لكنه وضع كتاباً من سبعة أجزاء بعنوان أوبرا أومينا Opera ominia لم ينشر.توفي في العام 1668.

غراهام, توماس
Graham, Thomas
(1869 - 1805)

كيميائي إنكليزي, ولد في مدينة غلاسكو, درس اللاهوت بناء لطلب والده في جامعة غلاسكو فاعجب بأستاذ الفلسفة الطبيعية الذي نصحه بالاستماع الى محاضرات الكيمياء في الجامعة. أنهى تخصصه في غلاسكو ثم انتقل إلى جامعة أدينبرغ حيث درس الكيمياء وقضى معظم وقته في المختبر. من أهم أعماله:
ـ وضع أول دراسة عام 1826 حول امتصاص السوائل للغازات فنشرتها مجلة (الحوليات الفلسفية).
ـ عاد الى غلاسكو ودرّس الرياضيات والكيمياء في أحد المختبرات حيث تابع أبحاثه حول الغازات ونفوذها عبر الحواجز المسامية وفي العام 1829 انتقل إلى معهد الميكانيك للتدريب وهو مجهّز بأحدث الأجهزة المخبرية.
ـ وضع بحثاً حول الموالح الفوسفاتية.
ـ أصدر عام 1831 مقالاً علمياً حول نفوذ الغازات واضعاً لها قانوناً.
ـ انتقل وأصبح أستاذاً في جامعة أندرسون في غلاسكو وقدّم عدة دراسات حول الفوسفور.
ـ انتقل إلى لندن عام 1837 ليحل كأستاذاً للكيمياء محل إدوارد تيرنر الذي توفي وكان انتخابه بالإجماع. وفي لندن دخل عضواً في الجمعية الملكية اللندنية وتعرف إلى فاراداي فيها.
ـ رأس غريم الجمعية الكيميائية الإنكليزية. وأُدخل عضو شرف في أكاديمية العلوم الفرنسية. لكن أبحاثه المخبرية لم تتوقف فقام ببحث حول المياه المتبلرّة. وعرضت المناصب عليه من كل جهة من المدفعية إلى دراسة المياه إلى تحضير معرض المواد الكيميائية والمستحضرات الطبية... الخ.
ـ وضع آخر بحث حول امتصاص المعادن للهيدروجين. وبقيت أعماله وأبحاثه إلى أن توفي في 13 أيلول 1869. وأقيم له تمثال في بلدته نظراً لاكتشافاته العلمية.

غروف, السير وليم روبرت
Grove, Sir William Robert
(1896 - 1811)

رجل قضاء (محلف) وفيزيائي ومخترع بريطاني. عمل غروف في تدريس الفيزياء في معهد لندن. اخترع بطاريتين كهربائيتين, أحدهما تسمى الخلية الغازية, وكلاهما تسمى بأسمه. شغل منصب قاضٍ في أكثر من محكمة بارزة في لندن. وضع نظرية حول الانتقال المتبادل بين القوى, وله مؤلفات فيزيائية.
هابر فريتس
Haber, Fritz
(1934 -1868)


عالم ومستكشف فيزكميائي ألماني ولد في بريسلو Breslau سنة 1868. عين أستاذاً في المدرسة التقنية العليا في كارلسرويه عام 1898 عينّ مديراً لمعهد الكيمياء الفيزيائية والكهربائية في برلين عام 1911 , وخلال الحرب العالمية الأولى عينّ مديرا لدائرة الكيمياء في القوات الألمانية . بعد العام 1933 لاحقته النازية فهاجر إلى سويسرا توفي بعد ذلك بسنة في مدينة بازل. منح جائزة نوبل للكيمياء عام 1918.من مؤلفاته (مبادئ الكهرباء الكيميائية)1918(مبادئ الترموديناميك في الغازات) 1905وضع أسس عملية التخليق الصناعية للأمونياك وكذلك تخليق أوكسيد الآزوت (NO في القوس الكهربائي.وله أبحاث مختلفة وعديدة في ميادين الكيمياء الكهربائية.
هايزنبورغ, ورنر
Heisenberg, Werner
(1976 - 1901)


عالم ومكتشف ألماني ,ولد في مدينة وورزبورغ Wurzburg عام 1901. درس العلوم منذ صغره واتجه نحو الرياضيات والفيزياء. فنال تخصصه العالي في الفيزياء .توفي في ميونخ عام 1976. أهم أعماله :
ـ قام بتوسيع ميكانيكيا المصفوفات التي برهنها شرودنجر عام 1926.
ـ اكتشف عام 1926 فيتامينات هايزنبورغ المشهورة .
ـ اكتشف مصدر (الحقل الكتلي)Champ Moléculaire الذي أدخله ويس Weiss عندما طبّق الميكانيكيا الكانتية quantique في دراسة البيئات الحديدية المغناطيسية .
ـ بعد اكتشاف النيترون من قبل شادويك أعلن أن النواة تحتوى على بروتون ونيترون .
ـ منح جائزة نوبل للفيزياء عام 1932.

هرتز, هنريخ رودولف
Hertz, Henrich Rudolf
(1894 - 1857)


عالم ومكتشف ألماني, ولد في مدينة هامبورغ. تلقى دروسه الأولى فيها إلى أن تخرج من الجامعة مع تخصص في الفيزياء. بعد القيام بعدة أبحاث أصبح أستاذاً في كلية كيل (Kiel) عام 1883, ثم عاد إلى كارلسرويه Karlsruhe سنة 1885 وبدأ تجاربه هناك مع متابعة تعليم الفيزياء.
ـ اكتشف عام 1886 عملية التحريض المتبادلMutual induction لدائرتين مفتوحتين ونجح في 2 كانون الأول في اكتشاف الرنين .Resonnance ـ اكتشف في تشرين الثاني عام 1888 الموجات القصيرة التي استطاع قياسها بواسطة مطنان Resonateur ولخّص اكتشافه في رسالتين أرسلهما إلى هلمهولتز.
ـ شهد هرتز في حياته اكتشاف الأشعة المهبطية التي تنبأ عنها, لكن غيسلر الذي اكتشفها وقد أطلق عليها هيرتز الظاهرة الكهروضوئية .Photo-electrique توفي في كانون الثاني عام 1894 وقد وضع أسئلة عديدة كان سيحاول الإجابة عليها لو أطال الله في عمره. وأهمها نظام الراديو التلغرافي الذي بقي حتى جاء ماركوني عام 1896 فشرح هذا النظام بوضوح.
وهذه لائحة بأهم أعمال هرتز.
ـ رسالة 8 كانون الأول وأخرى في آذار 1888. عرض فيهما وجود موجات متوقفة وقاس طولها.
ـ 16 تشرين الثاني 1888 بحث عن موجات متوقفة أيضاً.
ـ أول كانون الأول 1888 تجارب على الانعكاس الاستقطاب الإشعاعات.
ـ 2 كانون الأول 1888 درس بدون نجاح عملية انكسار الضوء.
ـ 6 كانون الأول 1888 درس المنشور .Prisme ـ 7 كانون الأول 1888 تمّ تركيب المنشور ونجحت تجاربه .
ـ 8 كانون الأول 1888 تجارب الانكسار لوجود شيلر.
ـ 9كانون الأول 1888 انتهي من بعض التجارب وكتب رسالة إلى الأكاديمية. بعد ذلك توصل إلى اكتشاف الموجات الكهرومغناطيسية وعدد من التجارب التي أضاءت طريق العلماء ابتداءً من العام 1890.

هس، جيرمان هنري
Hess, Germain Henry
(1850 - 1802)

كيميائي سويسري. نشأ هس في جنيف ثم عمل أستاذاً في سنت بيترزبورغ .وضع هس القانون الذي يحمل اسمه (قانون هس ) وينص: على أن الحرارة الناشئة عن التفاعل الكيميائي ثابتة ولا تعتمد على عدد المراحل التي يتم فيها التفاعل. وقد وجد فيما بعد أن هذا القانون هو من نتائج قانون حفظ الطاقة.
هيروفسكي, ياروسلاف
Heyrovsky, Jaroslav

كيميائي تشيكي.
درس هيروفسكي واشتغل في لندن ثم عاد إلى براغ وعمل مدرساً للكيمياء الطبيعية في جامعة تشارلز , وبعد ذلك بفترة تقلد هيروفسكي رئاسة معهد فيزيائي هام هو معهد البولاروغرافي أو معهد الاستقطابيا (1)Polarography أي علم الاستقطاب اخترع أسلوبا استقطابياً (2) Polaragr aphic method في التحليل الكيميائي سنة 1922 وكان هذا الاختراع من الانجازات الكيميائية الهامة . وقد منح هيروفسكي جائزة نوبل للكيمياء سنة 1959 لمساهماته الهامة في أساليب التحليل ( الكيمياكهربيئيا).

هودجكن, توماس
Hodgkin, Tomas
(1866 - 1798)

طبيب إنجليزي. درس هودجكن في لندن وباريس وأدنبرة ثم عمل في مستشفى غاي Guy . إن هودجكن أول من وصف المرض الغددي والمعروف بمرض هودجكن, ومن أعراض هذا المرض تضخم الطحال وبعض الغدد اللمفية (lymphadenoma) يذكر أن هودجكن مات في فلسطين ودفن في مدينة يافا.
جول، جيمس برسكوت
Joule, James Prescott
(1889 – 1818)


فيزيائي انجليزي.
كان جول من أعظم الفيزيائيين في انكلترا. له اكتشافات هامة منها قانون التسخين في الموصل الكهربائي وبحوث كثيرة في الكهربائية المغنطيسية، ولعل أشهر أعماله هو تعيين المكافئ الميكانيكي للحرارة. له بحوث فيزيائية هامة كثيرة. لقد آثر عدم انخراط جول في التدريس في عدم اشتهار أعماله أاثناء حياته. حصل على ميدالية كويلي كما كان زميلاً في الجمعية الملكية. سميت وحدة الطاقة: الجول باسمه. والجول يساوي واط × ثانية.

كيكوله، فون شترادونيتس، فريدريش اوغوست
Kekulé von Stradonitz Friedrich August
(1896 – 1829)


كيميائي ألماني.
بدأ كيكوله بدراسة الهندسة المعمارية في غيسن ثم تحول إلى دراسة الكيمياء على يدي العالم دوماس (Dumas) فعمل أستاذاً للكيمياء في غنتا وفي بون. لقد اشتهر كيكوله بسبب نظريته على البنية الحلقية للجزيئات العضوية، وكذلك لبحوثه في التكافؤ الكيميائي. تمكن كيكوله من تصنيع الاسيتالين. كما اكتشف التكافؤ الرباعي للفحم (الكربون)، ويظل مفهوم كيكوله حول البنية الحلقية للبنزين (benzene) إنجازاً بارزاً في مجال الكيمياء العضوية، ويذكر أنه توصل إلى فكرة الحلقة بعد أن رأى في حلمه أفعى تعض ذيلها.

كيرشهوف، غوستاف روبرت
Kirchoff, Gustav Robert
(1887- 1824)


فيزيائي ألماني.
عمل في التدريس في كل من هايدلبرغ وبرلين.اشترك مع بنزن في تطوير المطياف (السبكتروسكوب) وفي اكتشاف عنصري "السيزيوم والروبيدريوم". وله في مجال الهندسة الكهربائية مأثرة صياغة القوانين الأساسية للدارات الكهربائية وهي المعروفة بقوانين كيرشهوب. بالإضافة إلى ذلك له أبحاث هامة في الديناميكية الحرارية ومن مؤلفاته المشهورة "أبحاث في الطيف الشمسي".

لانغموير، ارفنغ
Langmuir, Irving
(1957 – 1881)

كيميائي أميركي.
تعلم لانغموير في كولومبيا وفي غيتنغن. وبعد أن اشتغل في أعمال أكاديمية عديدة توقف عنها لينخرط في شركة جنرال الكتريك. حصل على جائزة نوبل للكيمياء سنة 1932 لبحوثه في كيمياء السطوح. ويرجع إليه الفضل في استعمال المصباح الكهربائي ذي الشريط التنغستونـي والمملوء بالغاز الخامل. كما أن لانغموير, استخدم الهيدروجين الذري (المفكك الجزئيات إلى ذرات حين يكون حديث التولد) في اللحام.
اخترع كذلك مضخة تكثيف (كالتـي تستعمل بخار الزئبق) لإحداث فراغ عالٍ. اشترك مع العلم لويس Lewis)) في وضع نظرية ذرية.
انتج لانغموير أنبوباً مفرغاً لصور الفلورسنس وابتكر طريقة لتصوير الفيروسات بواسطة الطبقة وحيدة الجزئيات.

لافوازييه، انطوان لوران
Lavoisier, Antoine Laurent
(1794 – 1743)


كيميائي فرنسي. تعلم لافوازييه الفلك والنبات والكيمياء. ثم أصبح مديراً لمصانع البارود التابعة للدولة الفرنسية. بعد قيام الثورة كان عضواً في لجنة وضع النظام المتري 1790 ومسؤولاً عن الخزينة 1791 وفي سنة 1794 قبض عليه بتهمة ترطيب تبغ الجيش خلال عمله في لجنة المعايير المترية. ورغم انه لم يثبت عليه شيء فقد أُعدم. ومازالت العبارة التـي قيلت له في قاعة المحكمة: "الجمهورية ليست بحاجة إلى علماء بل بحاجة إلى عدالة" وصمة في تاريخ القضاء الفرنسي واستخفافاً مشيناً للعبقرية مثيلها نادر في التاريخ.
كان لافوازييه أول من قال بلا تدميرية indistructability المادة، وهو أحد أبرز واضعي أسس الكيمياء الحديثة. ذلك أنه بالإضافة إلى اكتشافاته واستناجاته التجريبية قام بتفسير نتائج غيره من العلماء. وختم الأعمال التـي بدأها كافندش وبلام وبرلستلي وخاصة الأخير.
كانت تجارب لافوازييه من النوع الكمي بالدرجة الاولى. قام بتعيين تركيب حامضي "النيرتك والكبريتيك" وكان أول من انتج "الغاز المائي" Water - Gas واخترع "المغياز" Gasometer (وهو جهاز لقياس كميات الغازات يستعمل عادة في المختبرات).
أدخل لافوازييه مصطلحات واسماء كيميائية جديدة قبلها غيره من الكيميائيين وحلت محل النظام القديم.

لورانس، ارنست أورلاندو
Lawrence, Ernest Orlando
(1958 – 1901)

عالم فيزيائي ومكتشف أميركي، ولد في كانتون ـ داكوتا Canton Dakota عام 1901 وتوفي في بالوالتو كاليفورنيا عام 1958. من أهم أعماله:
ـ وضع واكتشف أول سيكلوترون Cyclotron.
ـ ساهم في اكتشاف أول قنبلة ذرية.
ـ نال جائزة نوبل للفيزياء عام 1939.
ـ كما نال جائزة فيرمي Fermi عام 1957.

لابل، نقولا
Lebel, Nicolas
(1891 - 1838)

كولونيل فرنسي، ولد في مدينة سانت ميايل Mihiel قام باكتشاف بارودة عرفت باسمه بالإشتراك مع زملاء له في الحربية كان أشهرهم الجنرال تراموند Tramond والجنرال جراس Gras.
تميزت هذه البارودة بنظام الرشاش الذي كان أول انطلاقة سرعة في تطور هذا النوع من السلاح. أُعتبرت فعلاً ثورة حقيقية في عالم السلاح والتسلح.

لويس، جيلبرت نيوتن
Lewis, Gilbert Newton
(1946 – 1875)


فيزيائي وكيميائي أميركي، أكمل علومه وتخرج من جامعة نبراسكا Nebraska ، من أهم أعماله:
ـ أكمل دراسات كان قد بدأها في جامعة نبراسكا وكذلك في جامعة هارفرد بالقرب من أوستولد ونرنست في ألمانيا.
ـ أظهر براعته وتخصصه في الترموديناميكا الكيميائية.
ـ اهتم بنوعٍ خاص بنظريات التكافؤ في الكيمياء وفي بينات الذرات والكتل.
ـ وضع فرضية العلاقات غير القطبية.
ـ إن التعريف الذي أعطاه للأسيد هو إحدى المحطات المهمة في تاريخ الكيمياء.

ليبغ، يوستوس, بارون فون
Baron Von Justus, Liebig,
(1837- 1803 )

عالم كيميائي واسع المعرفة، ألماني.
تلقى ليبغ تعليمه في بون وأرلنغن، ثم في باريس حيث التقى بالعالم "غاي لوساك". عمل أستاذاً للكيمياء في غيسن وميونخ وافتتح معهداً للكيمياء امتاز بشهرة عالمية. له انجازات واسعة جداً في الكيمياء العضوية وقد وضع ليبغ آراء علمية متقدمة حول التغذية والأغذية وعمليات الأيض والزراعة. وهو بحق واضع علم الكيمياء الزراعية. اخترع طريقة لصنع المرايا (الفضية) واخترع مكثفا يسمى مكثف ليبغ، كذلك اخترع طريقة لاستخلاص الدهون وخلاصات اللحوم ومواد أخرى مشابهة. وكان ليبغ أول من أدرك أن الحرارة المتولدة في جسم الحيوان هي نتيجة لاحتراق الغذاء وأول من قسَّم الغذاء إلى دهون وكربوهيدرات وبروتينات. وفي عام 1832 وجد أن خلاصة اللحوم تحتوي على حامض اللكتيك.

لورنتز، هندرك أنطون
Lorentz, Hendrik Antoon
(1928 - 1853)


عالم ومكتشف هولندي، ولد في أرنهيم Arnhem عام 1853. عمل أستاذاً في جامعة لايد Leyde. توفي في هارليم Haarlem عام 1928. من أهم أعماله:
ـ بحث في تأثير المغنطيس على ظاهرة الطاقة الإشعاعية وقد نال لذلك جائزة نوبل للعام 1902.
ـ وضع أول تقدير لوزن الألكترون بمساعدة زيمان Zeeman.
ـ بحث في الخصائص المشتركة بين النور والموجات الالكترومغناطيسية.
ـ اكتشف حقل المحرّك الكهربائي Champ électro - moteur وإنكماش لورنتز Contraction de Iorentz وقوة لورنتز Force de lorentz وتحوّل لورنتز transformation de Lorentz.
ـ أعطى من 1895 لغاية 1900 "لنظرية الألكترونات" أوّل نموذج ميكروسكوبـي لمعظم الظواهر الكهربائية المعروفة في ذلك العصر.
ـ وضع صيغة لورنتز Formule de lorentz وهي على النحو التالي:

لوشميدت، جوزيف
Loschmidt, Joseph
(1895 – 1821)

كيميائي وفيزيائي ونمساوي. ولد في بوتشيم Putschim بوام Bohême عام 1821 وتوفي في فيينا عام 1895. من أهم أعماله:
ـ استنتج من النظرية الحركية للغازات أول تقدير لعدد أفوغادور Avogadro وأبعاد الجزئية La molécule.
ـ عدد لوشميدت: np=N/V=2,6868.1025m-3

ماكسويل، جيمس كلارك
  Maxwiell, James Clark


عالم ومكتشف فيزيائي بريطاني، ولد في اديمبورغ Edimbnourg عام 1831. وتوفي في كمبردج عام 1879. من أعماله:
ـ وضع عام 1861 صيغة كثافة الطاقة الإلكتروستاتيكية.
ـ في بحث نشره بتاريخ 1864 أعلن معادلات ماكسويل بشكلها النهائي.
هذه المعادلات أدت إلى التنبؤ بوجود موجات الكترومغناطيسية ذات سرعة في الفراغ تعطى بالمعادلة التالية:


 


حُدَّدت هذه الكمية من قبل وبر Weber عام 1855. مما جعل ماكسويل يستنتج أن النور هو موجة الكترومغناطيسية.
ـ ساهم في تقدم النظرية الكنتية للحقول التـي أصبحت أساساً لنظريات عصرنا هذا.
ـ ساهم ماكسويل أيضاً في تنمية الترموديناميك وبنوعٍ خاص في نظرية الحركة في الغازات.
ـ في العام 1859 وضع قانون توزيع سرعات ماكسويل.
ـ في 1868 وضع التعبير الصحيح إذن المرور الوسطي Le libre Parcours moyen.
ـ ماكسويل الرمز Mx = وحدة الإندفاق المغناطيسي للنظام (C.G.S) الإلكترومغناطيسي.



ـ معادلات ماكسويل. إذا كان معنا (B وE) حقل الكترومغناطيسي كثافة الشحنة P و كثافة التيار يكون معنا:


 


كل هذه المعادلات تؤدي إلى القول بأن سرعة الحقل الإلكترومغناطيسي هي:



ماير، يوليوس روبرت فون
Mayer, Julius Robert Von
(1878 - 1814)

فيزيائي ألماني.
درس ماير الطب في تيبنغن وعمل طبيباً بعض الوقت. وقد اشتهر لاكتشافه لمبدأ حفظ الطاقة وهو القانون الأول في الحركية الحرارية (الثيرموديناميكا)، عانـى ماير من النكران، وقاسى مصائب عائلية دفعته إلى محاول الانتحار. وقد أصيب باختلال عقلي شفي منه جزئياً. نجح ماير في تفسير عدد من الظواهر وأخفق في تفسير أخرى. وكان يعتمد في تحليلاته على قانون حفظ الطاقة المشار إليه أعلاه.

مندلييف، ديمتري ايفانوفتش
Mendelejeff, Dmitri Invanovitch
(1907 – 1834)

كيميائي روسي.
كان مندلييف الطفل الرابع عشر لمعلم من سيبيريا. قاسى شظف العيش في نشأته. جاءت به والدته عن طريق البر مسافة آلاف الكيلومترات إلى موسكو لإدخاله الجامعة هناك، ولكن جامعة موسكو (القيصرية) رفضت قبوله لأنه من مواليد سيبيريا. نجح في الدخول إلى كلية للمعلمين في سانت بيترسبورغ. وما لبث أن أصبح أستاذاً في جامعة بيترسبورغ بعد أن عمل في جامعة هايدلبرغ وغيرها. ولكنه استقال من منصبه ذاك بسبب نـزاع مع السلطة سنة 1890. وفي 1893 أصبح مديرا لمكتب الاوزان والمقاييس.
أشهر إنجازات مندلييف "الجدول الدوري" Periodic Law للعناصر، والمسمى باسمه "جدول مندلييف". والذي يعتبر بحق إنجازاً ثورياً في علم الكيمياء. وقد ساعدت تنبؤات مندلييف المبنية على الجدول، وملء فراغين في الجدول الدوري باكتشاف "الغاليوم" gallium "والسكانديوم" Scandium، على إثارة الاهتمام بهذا الترتيب الرائع للعناصر. وكانت هذه النظرية الحافز الكبير للبحث عن خواص مشابهة لهذه العناصر في نفس المجموعة.
أشهر كتب مندلييف: مبادئ الكيمياء Principles of Chemistry.

ماير، يوليوس روبرت فون
Mayer, Julius Robert Von
(1878 - 1814)

فيزيائي ألماني.
درس ماير الطب في تيبنغن وعمل طبيباً بعض الوقت. وقد اشتهر لاكتشافه لمبدأ حفظ الطاقة وهو القانون الأول في الحركية الحرارية (الثيرموديناميكا)، عانـى ماير من النكران، وقاسى مصائب عائلية دفعته إلى محاول الانتحار. وقد أصيب باختلال عقلي شفي منه جزئياً. نجح ماير في تفسير عدد من الظواهر وأخفق في تفسير أخرى. وكان يعتمد في تحليلاته على قانون حفظ الطاقة المشار إليه أعلاه.

ملكان، روبرت اندروز
Millikan, Robert Andrews
(1953 – 1868)

فيزيائي أمريكي.
تعلم ملكان في كلية أوبرلين حيث عمل محضراً في الفيزياء ثم توجه إلى كولومبيا وبرلين وغيتنغن وأخيراً عمل أستاذاً للفيزياء في تشيكاغو، وفي معهد كاليفورنيا التكنولوجي. حصل على جائزة نوبل للفيزياء لقياساته للالكترونات.
أجرى ملكان كثيراً من التجارب والدراسات في الكهرباء والغازات والأشعة الكونية والسينية. اشتهرت له تجربة "نقطة الزيت" في تحديد الكمية (ي) للالكترون. ألّف عدداً من الكتب العلمية القيمة.

موزيلي، هنري ج.ج.
Moseley, Henry G.J.
(1915 – 1887)

كيميائي وفيزيائي انكليزي، ولد في وايموت Weymouth عام 1887. من أهم أعماله:
ـ صنف عدة عناصر كيميائية حسب ذبذبة أشعة س التـي ترسلها هذه العناصر.
ـ أعلن في هذا القانون: أن الجذر التربيعي لذبذبة خط raie هي تابع Fanction خطي للعد Z (Z هو العدد الذري). كان لهذا القانون أهمية بالغة.

نوبل, الفرد برنهارد
Nobel, Alfred Bernhard
1896 - 1833))

مهندس وكيميائي ومخترع ومصنع سويدي.
ولد نوبل في مدينة استكهولم ودرس في سانت بيترسبيرغ وكذلك في الولايات المتحدة الامريكية حيث تخصص في الهندسة الميكانيكية (1850- 1854) اخترع نوبل الديناميت سنة 1866 والبلاستايت (مسحوق متفجر لا يصدر دخاناً) عام 1888 والجتابيرشا (لدائن مقاومة كيميائياً) وغير ذلك من المخترعات وصل عددها إلى مئة.
جمع نوبل ثروة ضخمة من تصنيع البارود والمواد المتفجرة في انحاء مختلفة من العالم وكانت له أسهم في حقول البترول في باكو في روسيا.
ترك نوبل ثروة تقدر باكثر من تسعة ملايين دولار لانشاء الجائزة التي تحمل اسمه: جائزة نوبل والتي منحت لاول مرة عام 1901.

باسكال بليس
Pascal, Blaise

(1662 - 1623) ولد بلايز باسكال في كلايرمون فيرران في 19 حزيران سنة 1623 وتوفي في باريس في 19 حزيران سنة 1623 وتوفي في باريس في 19 آب 1662. عالم ومفكر فرنسي نابغة عصره، تفتحت مواهبه بغزارة في بيئة تعج بالعلماء حيث كان والده يعمل في هذا النطاق في بلاد كلارمون، اتجه نحو العلوم عامة منذ صغره.
درّس جاذبية الهواء حيث كانت قد درست سابقاً في إيطاليا مع غاليله وتورتشللي، شجعه ديكارت الذي التقى به لعدة مرات، كما التقى الأب مرسان Mersenne فحقق تجربة شهيرة في برج سان جاك.
قام بدراسة حساب الاحتمالات ونشر عام 1639 بحثاً بعنوان «تجربة حول القطاعات المخروطية» واكتشف المسطرة الحسابية التي بقي استخدامها حتى فترة قصيرة خلت.
ـ أصدر بحثاً في الفراغ سنة 1651.
ـ الروح الهندسية سنة 1654.
منذ العام 1646 اتجه نحو الدين وأقام علاقات مع يورت روايال, وفي العام 1654 وبتأثير من شقيقته الراهبة (جاكلين)، تحوَّل نهائياً نحو الدين وأصبح المدافع الأول عن الدين المسيحي واتجه نحو الكتابات الفكرية والفلسفية، فكان له:
ـ الدفاع عن الدين المسيحي.
ـ رسالة عن موت الأب باسكال.
ـ الأفكار Les Pensées نشرت سنة 1670.
نشرت أعماله كاملة (1925 ـ 1927) في سلسلة: Collection des grands écrivains.

باولنغ
Pauling, Linus Carl

عالم كيمياء حيوية أمريكي. تعلم باولنغ في أوريغون Oregon مسقط رأسه وفي ميونخ وكوبنهاغن وزيورخ.
له دراسات قيّمة على الطيف الخطي وعلى تطبيق (نظرية الكم) (quantum theory) على الكيمياء فيما يتعلق بالبنية الجزيئية والتكافؤ والذي أدخل عليه باولنغ فكرة (الرنين) resonance.
تعاون باولنغ مع كامبل Campbell وبرسمان Pressman في انتاج مضادات حيوية antibodies.
حصل باولنغ على جائزتي نوبل، الأولى سنة 1954لبحوثه على الأربطة bonds الكيميائية، والثانية سنة 1963 (لأجل السلام) ورغم كونه أمريكياً حصل على عضوية الجمعية الملكية البريطانية ومنح (ميدالية ديفي) قبل ذلك.

باولي، فولفجانج
W. PAULI
(1958 - 1900)

أميركي، نمساوي الأصل. فيزيائي. تصنف معظم العناصر الكيميائية الطبيعية تبعاً لوزنها الذري في ثمانية أعمدة بحيث تكون جميع العناصر في العمود الواحد متشابهة كيميائياً. وقد ظل سر ذلك التشابه غير معروف حتى أتى باولي وبيّن في عام 1925 أن تفسير ذلك يكمن في قاعدة بسيطة واحدة.
ذلك أن كل مدار حول الذرة يمثل مستوى من مستويات الطاقة يمكن تقسيمه إلى وحدات دقيقة مميزة من الطاقة. قال باولي إن هناك في أي مستوى من مستويات الطاقة الدقيقة هذه الكترونان فقط يدوران حول النواة. ونال على قاعدته هذه جائزة نوبل في عام 1945. بعد ذلك أضاف إلى علم الفيزياء نظرية فسَّر بموجبها موت النجوم واضمحلالها.

بيران، جان بابتست
Perrin, Jean Baptiste
(1942 – 1870)

فيزيائي فرنسي. تعلم بيران في باريس، ثم شغل منصب أستاذ الكيمياء الفيزيائية في جامعة «باريس» كان بيران حجة في الأشعة السينية والإشعاعات المماثلة وفي «انقطاعية» المادة Discontinuity. وعلى دراساته في هذه المجالات حصل على جائزة نوبل للفيزياء سنة 1926 وكذلك لاكتشافه لتوازن الترسيب. ألَّف بيران عدة مراجع في الفيزياء والكيمياء الفيزيائية.
بلانك، ماكس كارل أرنست لودويج
Planck, Max Karl Ernesr Ludwij
(1947 - 1858)

عالم فيزيائي ألماني. ولد في كيال Kiel عام 1858 وتوفي في جوتنجن عام 1947.
عمل أستاذاً في الجامعة. أخذ ناحية الفيزياء النظرية ونال شهرة عام 1900 بنظريته عن الكانتا التي أحدثت ثورة في الفيزياء الحديثة كان لها أهمية أكثر من أهمية نظرية النسبية.
ـ افترض بلانك عام 1900 أن التبادل في الطاقة بين المادة والموجة الالكترومغناطيسية لا يمكن أن يحدث إلا بطريقة غير مستمرة بواسطة الحبوب أو «الكنتا» حيث إن الطاقة E تتناسب مع الذبذبة N للموجة (E=hN).
ـ بلانك هو أول من أدخل في الفيزياء الفرضية الكنتية عام 1906.
ـ ساهم بلانك مع نرنست في صياغة المبدأ الثالث للترموديناميك.
ـ نال جائزة نوبل عام 1918.
ـ ثابتة بلانك في الفوتون.
ـ قانون بلانك في الترموديناميك.
ـ طول بلانك LP التي تقاس بالصيغة التالية:

رايلخ، جون وليم ستروت لورد
Rayleigh John. W.S.Lord
(1919 –1842)

عالم ومكتشف إنكليزي، ولد في مدينة لنجفورد Lang ford جروف Grove عام 1842. درس العلوم العامة وبرع في الكيمياء والفيزياء. مات في مدينة ويتام Witham من أهم أعماله:
ـ وضع تفسيراً واضحاً لسبب اللون الأزرق للسماء. واكتشف بعض الغازات النادرة.
ـ اكتشف قانوناً للإشعاع الحراري مع السير جايمس جنتر 1877- 1946.
ـ حقق أول عملية فصل بواسطة الإنتشار الضوئي.
ـ وضع صيغة عرفت باسمه: إذا كان طول الموجة ? والسرعة ? تكون سرعة الزمرة لهذه الموجة:




ـ منح جائزة نوبل للفيزياء عام 1904 لاكتشافه عنصر الأرغون.

 
ريتشاردس، تيودور وليم
Richards, Théodore William
(1928 - 1868)

كيميائي أميركي، ولد في جيرمانتاون في الولايات المتحدة الأميركية.
تعلم ريتشاردس في هافرفورد وهارفرد وغيتنغن ولايبزغ. عمل أستاذاً للكيمياء في هارفرد. حصل على جائزة نوبل للكيمياء سنة 1914. مع أواخر القرن الماضي كان ريتشاردس مشغولاً في تعيين الأوزان الذرية للعناصر، اكتشف في نفس الوقت مع العالم سودي Soddy نظائر الرصاص الناشئة عن اليورانيوم والثوريوم.
اشتغل كذلك على الكيمياء الحراية والديناميكا الحرارية.

ريختر، بورتون
Richter, Burton
(….- 1931)

فيزيائي أميركي، ولد في نيويورك عام 1931، من أهم اكتشافاته:
ـ اكتشف عام 1974 الميزون بسي Meson psi في الوقت الذي اكتشفها فيه الأميركي من أصل صينـي صموئيل تشاوتشنغ (مواليد 1936).
هذا الاكتشاف يؤكد فائدة نموذج الكواركز quarks وضرورة إدخال عدد جد كانتـي يدعى شارم Charme.
ـ تقاسم كل من ريختر وتانغ Ting جائزة نوبل للفيزياء للعام 1976.
ـ موسوعة علماء الفيزياء 161.
ـ موسوعة المكتشفين والمخترعين.

رذرفورد، ارنست لورد
Rutherford, Ernest, Lord
(1937 – 1871)

فيزيائي بريطاني.
تعلم رذرفورد في جامعة نيوزيلنده. ثم عمل في مختبر كافندش في كيمبردج بإشراف العالم تومسون، وذلك على الموجات الكهرومغناطيسية. ثم عمل أستاذاً للفيزياء في جامعة ماجيل McGill حيث اشتغل على الظاهرة الإشعاعية. حصل رذرفورد على جائزة نوبل للكيمياء سنة 1908، واختير زميلاً في الجمعية الملكية. ثم حصل على درجة "بارون".
اكتشف رذرفورد الاشعاعات الموجبة والسالبة والمتعادلة والتـي سماها الفا (a) وبيتا (b) وغاما (g) والتـي تنطلق من عناصر الأملاح المشعة. بالاشتراك مع سودي, قال بأن بعض العناصر المشعة يجب أن تنتج غاز الهيليوم أثناء انحلالهما الاشعاعي.
أوضح رذرفورد ذلك في قياس اعمار الصخور. وصنع صورة للذرة (المعروفة في الوقت الحاضر) مكونة من نواة موجبة ومدارات سالبة. وله إنجازات علمية واسعة وهامة كثيرة. ويعد بحق من عظماء الفيزيائيين في العالم.

شريدنغر، ارفنر
Schrodinger, Erwin
(1961 – 1887)

فيزيائي نمساوي.
تعلم شريدنغر في فينا، ثم أصبح أستاذاً للفيزياء في شتوتغارت وبريسلاو وزيورخ وأكسفورد وغراتز وبرلين ودبلن حيث عمل في "معهد دبلن للدراسات المتقدمة".
اقتسم شريدنغر جائزة نوبل للفيزياء مع العالم الفيزيائي ديراك Dirac وذلك في سنة 1933.
لشريدنغر، بحوث قيمة كما لديراك في موضوع "الميكانيكا الموجبة" Wave Mechanics. وتقع أعماله هذه في كتاب بعنوان: أبحاث على الميكانيكا الموجية، نشره عام 1928. Collected Papers on Wave - Mechanices.
طور شريدنغر نظرية ذرية تقوم على الميكانيكا الموجية. وفي عام 1946 بدأ العمل على نظرية جديدة في المجالات. وقد ترك شريدنغر عدة مؤلفات منها: أربع محاضرات على الميكانيكا الموجية Four Lectures on Wave Mechanics 1928، الحرارة الحركية الاحصائية Statislical Thermody namics 1945 وما هي الحياة؟ What is Life? 1946 .

سيبورغ، غلن يتودور
Seaborg, Glenn Theodore

عالم كيمياء نويـيـة أميركي.
كان العلماء قبل سيبورج يعتقدون أن اليورانيوم هو أثقل عنصر كيميائي. لكن سيبورج قال بإمكانية وجود عناصر أثقل، ونجح قبيل الحرب العالمية الثانية في الحصول على العنصر 93, نبتونيوم، وغيره من العناصر الأخرى كذلك (العناصر من رقم 93 وحتـى الرقم 102). وكان دافعه إلى البحث الحاجة إلى فهم كيمياء وفيزياء العناصر القابلة للانشطار وذلك بغرض صناعة القنبلة النووية. ولقد ثبت أن العنصر رقم 94، البلوتونيوم، أفضل من اليوارنيوم في صناعة القنبلة وهو الذي استخدم فعلاً في تصنيع القنبلة التـي ألقيت على ناكازاجي. أما خلال الستينات فقد حاول سيبورج تسخير الطاقة النووية للأغراض السلمية وخاصة فيما يتعلق بتوليد الطاقة الكهربائية، وفي مجال الطب. نال سيبورج بالاشتراك مع ماكميلان جائزة نوبل في عام 1951 بسبب اكتشافهما لعنصر النبتونيوم Neptunium))

سودي، فردريك
Frederick Soddy
(1956 - 1877)

عالم فيزيائي وكيميائي بريطاني.
تدرب سودي بإشراف العالم رذرفورد في ماغل McGill، ثم لدى رمزي Ramsay في لندن. عمل بعد ذلك أستاذاً للكيمياء في ابردين حصل سودي على الزمالة في الجمعية الملكية. توقع هو ورذرفورد تشكل غاز الهيليوم من تآكل بعض العناصر المشعة.
كما صاغ العالمان قانوناً مبسطاً على التآكل الذري نص على أن "احتمال تحطم الذرة يعتمد على عمرها".
من أهم إنجازات سودي كشوفه العديدة في مجال العناصر المشعة. ونتيجة لاكتشافه للنظائر حصل على جائزة نوبل للكيمياء سنة 1921. ألف سودي عدداً من الكتب في فيزياء الذرة، منها: تفسير الراديوم Interpreatation of Redium نشر عام 1909، المادة والطاقة Matter and Energy نشره عام 1913 وتفسير الذرة Interpretation of the Atom نشره عام 1932 بالإضافة إلى ذلك له كتابات في مواضيع مالية.

يونغ, توماس
Young, Thomas

((1829 - 1773 طبيب, عالم نبات, لغوي,كيميائي وفيزيائي إنجليزي ولد في ميلفرتون Milverton عام 1733 ومات في لندن عام 1829. من أهم أعماله:
- درس عام 1801 التشابك الضوئي Les interférences Lumineuses . وأعطى أول تفسير نوعي للظاهرة.
- شق يونغ Fente d'young. يظهر في تجارب التشابك الضوئي.
- مقياس يونغ: إن الإطالة Dl لقضيب معدني طوله l وسماكته (S) تحت تاثير قوة مقياسها (F) تكون ضمن نطاق مطاطية المعدن: يمكن أن تحسب بالعلاقة التالية:

 

حيث E هو مقياس المطاطية وهي تساوي في النظام


 
تومسون، السير جوزف جون
Thompson Sir Joseph John
(1940 – 1856)

عالم فيزيائي.
تعلم تومسون في مانشستر وكيمردج وهو والد الفيزيائي جيمس تومسون. ثم عمل في تدريس الفيزياء في كيمبردج ثم في المعهد الملكي. ترأس تومسون كلية "ترينيتي كوليج" وأنشأ مختبراً للبحث سماه باسم العالم الفيزيائي الكيميائي هنري كافندش (1731 ـ 1810) ويعرف المختبر والذي هو مؤسسة علمية بمختبر كافندش. اختير عضواً في الجمعية الملكية ثم ترأسها وحصل على جائزة نوبل للفيزياء سنة 1906. حصل تومسون على لقب فارس، وتقلد مناصب علمية عامة. كانت باكورة دراساته تطبيق الحركية الحرارية (التيرموديناميكا) على الفيزياء والكيمياء وغيرهما. أدت بحوثه على التوصيل الكهربي للغازات إلى اكتشاف أشعة المهبط (سيل من الالكترونات). وكان ذلك فتحاً جديداً في الفيزياء أدى إلى تكوين فكرة بناء الذرة الكهربي. كما ساعد تومسون العالم أستون على اكتشاف النظائر. ويعد تومسون بحق مؤسس الفيزياء الذرية الحديثة. له مؤلفات عديدة هامة.

تورتشللي إيفانجليستا
Torricelli, Evangelista
(1647-1608)

عالم ومكتشف شهير إيطالي من علماء الرياضيات والفيزياء، ولد في مدينة فاينـزا Faenza من أعمال إيطاليا من زملاء جاليله. برع في العلوم العامة وبصورة خاصة الرياضيات والفيزياء. حلَّ على كرسي الرياضيات مكان جاليله في أكاديمية فلورنس. من أهم أعماله:
ـ اكتشف الطرق والأساليب العلمية التي تنطلق على أساسها القذائف المدفعية ورسم الخط التي تمر فيه منذ انطلاقها حتى انفجارها.
ـ وضع في الرياضيات خصائص الدويري Le cycloide.
ـ اكتشف البارومتر الزئبقي وكان أول من اخترع فكرة صناعته من الزئبق.
ـ وضع نظريته المعروفة عن السوائل.
من مؤلفاته: نشر كل أعماله في مجلد تحت عنوان الأوبرا الهندسية Opera Geoetrica

فولتا، الكسندر
Volta, Alexandre
(1827 – 1745)

فيزيائي إيطالي، ولد في كووم Côme، اشتهر باكتشافاته الكهربائية وبصورة خاصة اكتشافه الحاشدة المعروفة باسمه Pile Volta كما اكتشف الإلكتروفور Electrophore والمكثاف Condensateur والفرد الكهربائي Le pistolet électrique وطوَّر الأيديومتر Eudiomètre وهو أنبوب مدرَّج لتحليل الغازات سنة 1777.
قام بأبحاث حول تفاعل الهواء القابل للاحتراق (هيدروجين) مع الهواء العادي، لكنه لم يوضح ذلك.
ـ قام يقياس فرق القدرة الكهربائية Difference de potentiel electrique وعرفت وحدة القياس باسمه فولت Volt. رمزها (V).

هلمهولتز, هرمن لودويج فردينان فون
Helmholtz.H.L.F.Von
(1894 - 1821)

عالم طبيب, فيزيولوجي وفيزيائي ألماني. ولد في بوتسدام عام 1821 وتوفي في شارلوتنبورغ عام 1894 من أهم أعماله:
ـ حدّد عام 1847 الطاقة الالكتروستاتيكية.
ـ وضع عام 1858 عدة نظريات تتعلق بالسيلانات الإعصارية.
ـ وضع عام 1859 نظرية المزمار ونظرية ضربات الصوت.
ـ وضع عام 1875 نظريته الميكانيكية عن الانتشار مما جعله أول من افترض وجود الإلكترون.
ـ يعود الفضل له في أيجاد مفهوم الطاقة الحرة.
ـ معادلة هلمهوتز في ظاهرة التماوج.


 
واط, جيمس
Watt, James
(1819 - 1736)

مهندس ومخترع سكوتلندي . ولد جيمس واط, في غرينوك من أب كان يشتغل بالتجارة دون أن يحقق نجاحاً. تلقى واط تدريبه عند صانع للأدوات في لندن ورجع إلى غلاسغو ليعمل في مهنته . كان لعلاقة الصداقة التي أنشأها مع الفيزيائي جوزف بلاك مكتشف الحرارة الكامنة أثراً بارزاً في توجيه واط للاهتمام بالطاقة الممكن الاستفادة منها من البخار كقوة محركة . وبعد أن أجرى بعض التجارب وقع في يديه محرك بخاري من طراز نيوكومن . Newcomen . وعلى أثر ذلك اخترع مكثفاً منفصلاً وأدخل عدداً من التحسينات على المحرك البخاري مثل المضخة الهوائية , حاكم Governor طردي وغلاف لأسطوانة البخار ومؤشر للبخار مما جعل المحرك البخاري ماكينة تجارية ناجحة. حصل واط على عدد من براءات الاختراع منها الحركة المعروفة باسم الشمس والتابع Sun-and-planet . وقاعدة التمدد والمحرك المزدوج والحركة المتوازية وجميع هذه الاختراعات تدخل ضمن المحركات البخارية.
أدعى واط لنفسه اكتشاف تركيب الماء قبل كافندش أو في نفس الوقت.
سميت وحدة القدرة الكهربائية باسم واط ساعة.
أسس واط بالاشتراك مع بولتون شركة هندسية هي شركة سوهو للأعمال الهندسية وقد ادخل الشريكان مصطلح القدرة الحصانية:
1 حصان = 0.746 كيلواط .

فورسمان، فيرنر تيودور اتو
Forssman, Werner Theodor Otto
(.… - 1904)

طبيب ألماني.
تعلم فورسمان في برلين، ثم عمل جراحاً في أبرفالده. من إنجازاته الهامة أنه أدخل إلى المعالجة الطبية أسلوب الفحص بالأنابيب التي تدخل الجسم عن طريق الأوعية الدموية لدراسة القلب من الداخل، وقد أجرى هذه التجارب الخطيرة على نفسه مباشرة. لقد قوبل هذا الأسلوب الذي ابتكره فورسمان بمعارضة شديدة ونقد لاذع من قبل الاطباء المحافظين. حتى سنة 1941 عندما برز الطبيب الأمريكي كورناند وكذلك ريتشاردس كمتفهمين لهذا السلوب ومدافعين عنه، وقد عمل هذان الطبيبان لتطوير أسلوب فورسمان فاستخدماه وحسناه واثبتا جداوه وأهميته. وبذلك اشترك ثلاثتهم في جائزة نوبل للطب سنة 1956.

فيّلر، فريدريش
Wohler, Frierdrich
(1882 – 1800)

كيميائي ألماني. تلقى فيلر تعليمه على أيدي علماء كبار مثل غميلين Gmelin، من (1788 إلى 1853)، وبرزيليوس ((Berzelius، من (1779 إلى 1848) ليصبح أخيرا أستاذاً للكيمياء في غيتنغن. وقد اشترك مع ليبغ Liebig في دراسات واسعة على شق (جذر) البندويل benzoyl.
قام فيلر بكمية هائلة من الأعمال في الكيمياء العضوية وفي دراسات الفلزات النادرة rare metals. كما تمكَّن من فصل عنصر الألومنيوم والبريليوم، واكتشف كربيد الكالسيوم وعملية تحضير الاسيتالين (من الكربيد المذكور). كما طوّر أسلوباً شائع الاستعمال في تحضير الفوسفور.
حطَّم فيلر نظرية، الإحيائيين (القائلين بأن انتاج المواد العضوية لا يتم بواسطة الكائنات الحية) وذلك عندما نجح في تحضير البولينا (اليوريا) من سيانات الأمونيوم.

بيتر
Zeeman, Peter
(1943 – 1865

عالم ومكتشف وفيزيائي هولندي، ولد في زونماتر Zonnemaitre عام 1865 وتوفي في أمستردام عام 1943. حصل على الدكتوراه في الرياضيات والفيزياء من جامعة لايد Leyde. عمل من العام 1900 أستاذاً للفيزياء في جامعة أمستردام من أهم أعماله:
ـ اكتشف عام 1896الأثر المعروف باسمه Effet Zeeman تحت تأثير حقل مغناطيسي كثيف نستنتج أن كل خط raie من طبق الذرة يتقسَّم إلى عدة خطوط raies مجاورة عرفت بمركبات زيمان. تتميز مختلف المركبات بحالتهم الاستقطابية.
ـ ثابتة زيمان المعطات بالعلاقة:



هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة مهووسي الويب ©2012-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| أنضم ألى فريق التدوين