غازات المريخ قد تعني وجود حياة



غازات المريخ قد تعني وجود حياة


وجد المسبار غاز الميثان بالمريخ.
قال عالم إيطالي يعمل في مشروع مسبار المريخ الفضائي إن الغازات التي تم اكتشاف وجودها على سطح المريخ قد تعطي دلائل على إمكانية وجود حياة على هذا الكوكب الأحمر.
وقال فيتوريو فورميسانو إن الميثان والفورمالديهايد يمكن أن يكونا مرتبطين بالنشاط البيولوجي.
ولكن البروفيسور الذي يعمل مع معهد علوم الكواكب وفيزياء الفضاء في روما قال إن الشيء الوحيد الذي سيثبت ذلك بالدليل القاطع هو تحليل التربة.
وقال "إن نظريتي لا يجب أن تؤخذ على عواهنها بل يجب أن نحفر في عمق تربة المريخ وأن نأخذ عينات لنحللها قبل أن نقول أن حياة موجودة أو كانت موجودة على الكوكب الأحمر".
ويتولى البروفيسور الإيطالي مسؤولية إدارة أبحاث مشروع مسبار المريخ.
وقد اكتشف المسبار في مارس آذار الماضي وجودا لغاز الميثان بكميات قليلة في الـ"غلاف الجوي" للمريخ.
ويعد العلماء هذا الاكتشاف هاما لأن غاز الميثان ليس من الغازات "طويلة العمر"، فهو سريع التفكك حين يتعرض لضوء الشمس.
ويقول العلماء المحافظون إن مصدر غاز الميثان يمكن أن يكون النشاط البركاني الجيولوجي على سطح المريخ، وليس وجود حياة.
ولكن هناك نظرية أخرى أكثر جرأة تقول أن مصدر هذا الغاز هو حياة ميكروبية.
ويدلل أصحاب تلك النظرية على ذلك بقولهم إن بعض الميكروبات الموجودة على كوكب الأرض تنتج الميثان ويقولون إن حياة مماثلة يمكن أن تكون موجودة على المريخ أيضا.
وعبر البروفيسور فورميسانو عن أفكاره في مؤتمر علمي لوكالة الفضاء الأوروبية عقد في مدينة نوردويك بهولندا.
وقال إن وجود الميثان ليس هو القرينة الوحيدة على احتمال وجود حياة ميكروبية على المريخ، نظرا لقلة الكمية المكتشفة.
فالقرينة الثانية هي وجود الفورمالديهايد الذي يعد ميثانا متحللا أو مفككا، أي أنه يمكن أن يكون انتاج الميثان أعلى بكثير من الكميات التي تم العثور عليها، ولكنه تفكك بفعل اصطدامه المستمر بالفوتونات.
ويقول فورميسانو إنه لو صحت تلك الاستنتاجات، فإن إجمالي انتاج الكوكب الأحمر من الميثان هو 2.5 مليون طن سنويا، وهو دليل أكثر من كاف على وجود حياة بمكان ما في المريخ. 
 
Granicus and Tinjar Valles


هل أعجبك الموضوع ؟

هناك 4 تعليقات:

  1. بجد بحييكى على مواضيعك القيمه والأكتر من رائعه
    بس لو تسمحى لى انا عندى تعليق بسيط على إسم المدونه
    ( صناعة المستقبل )
    انا من رأيي المتواضع انه لا يمكن صناعة المستقبل لأن المستقبل بكل مافيه لا يعلمه إلا الله ولا دخل للإنسان فيه.
    بس ممكن بدل ما بنفكر فى صناعة المستقبل ده ممكن نفكر إزاى نصنع حاضرنا الحالى بشكل اننا ممكن من خلاله نستعد للمستقبل لأن كل اللى نملكه فى هذه الحياه اللحظه الحاليه التى نعيشها وليست اللحظه التاليه
    وبالتالى يبقى التركيز على صناعة الحاضر واستغلال جميع المقومات المتاحه حتى نتمكن من مواجهة المستقبل.
    وده مجرد رأى شخصى
    تقبلى خالص تحياتى

    ردحذف
  2. مبروك الستايل الجديد

    ابن الايمان

    ردحذف
  3. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  4. رد ابن الايمان :

    الله يبارك فيك وجزاك الله كل خير
    وشكرا على مرورك المتميز لى دائما
    وتقبل فائق تحياتى

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظة مهووسي الويب ©2012-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| أنضم ألى فريق التدوين